العيون .. مندوبية الصيد تفتح الباب أمام طلبات تسجيل البحارة الجدد لتشبيب اليد العاملة في الصيد الساحلي

0

أعلنت مندوبية الصيد البحري بالعيون عن فتح باب تلقي طلبات التسجيل الجديدة الخاصة بالبحارة المتدربين في الصيد الساحلي، إبتداء من يوم غد الخميس 01 أبريل 2021 وإلى غاية يوم  17 من ذات الشهر، كأخر أجل لإيداع ملفات المترشحين، الراغبين في ولوج مهنة بحار على متن مراكب الصيد الساحلي.

وذكر الإعلان الصادر عن مندوبية الصيد البحري بالعيون، أن التسجيلات الجديدة تأتي بناء على الطلب المعبر عنه من طرف مهنيي قطاع الصيد البحري بخصوص وضعية الحراس، بفتح الباب أمام الراغبين في امتهان الصيد البحري. وذلك  في أفق سد الخصاص المهول في اليد العاملة على ظهر المراكب الساحلية، التي تعاني مند مدة من تراجع عدد البحارة ضمن أطقم ذات المراكب.

ويشترط في عملية التسجيلات الجديدة الخاصة بالمترشحين الجدد لمهنة بحار، أن يكون  المعني بالتسجيل متوفر على عقد مصادق على إمضائه من طرف المتدرب ومجهز المركب، حيث يسحب مطبوع العقد من المندوبية، و أن يدلي المترشح بشهادة مدرسية، فضلا عن شهادة طبية مسلمة من الوحدة الطبية، وشهادة حسن السيرة مسلمة من طرف مصالح الأمن الوطني، ونسخة من البطاقة الوطنية الإلكترونية مصادق عليها، بالإضافة إلى أربع صور فوتوغرافية.

ومن المنتظر أن تشكل هذه العملية التي تستهدف عدد كبير من البحارة الجدد تقدر بالمئات، المجال امام تشبيب اليد العامل في قطاع الصيد الساحلي ، وتعزيز الموارد البشرية، لاسيما وأن التمثيليات المهنية، كانت قد إلتمست في ملتمسات رفعتها للكاتبة العامة لقطاع الصيد، فتح الباب أمام تسجيل بحارة جدد ،خصوصا وأن التوقف الاظطراري لجل مراكب الصيد الساحلي الصناعي عن العمل بميناء العيون إبان الحجر الصحي،  ترتب عنه  نقص اليد العاملة في صفوف البحارة. وهو ما دفع ربابنة وأرباب المراكب للإستعانة بحراس المراكب، لسد الخصاص واستئناف النشاط البحري، لتزويد السوق الوطنية و المحلية بمادة السمك (السردين).

ورحبت تصريحات مهنية متطابقة لفاعلين مهنيين بالعيون والمصيدة الوسطى عموما بهذه الخطوة، التي تحسب لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، خصوصا وأن فتح الباب لتسجيل بحارة جدد يعني تعزيز فرص التشغيل في قطاع الصيد البحري ، وجعله أكثر إنتاجية، حيث نوه الفاعلون المهنيون بتجاوب الوزارة مع ملتمسات المهنيين، عبر التعجيل بفتح الأبواب لتعزيز اطقم الصيد بالعنصر البشري ، بما يحمله ذلك  من تحفيزات للقطاع في تحقيق مزيد من الدينامية الإقتصادية بالميناء الذي يعد شريانا إقتصاديا مهما  بقلب الصحراء.  

البحرنيوز: يتبع ..

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا