العيون .. ميناء المرسى يستقبل 145 طنا من السردين بعد رحلة قادت 11 مركبا إلى شرق المصيدة

0

حقق 11 مركبا للصيد الساحلي صنف السردين، استأنفت نشاطها بسواحل المنطقة، اليوم الخميس 27 ماي2021، بميناء المرسى بالعيون، حجم مفرغات من أسماك السردين، بلغ حوالي 145 طنا.

وأفادت مصادر عليمة في تصريح لـجريدة “البحر نيوز”، أن استئناف نشاط مراكب السردين لرحلاتها البحرية بشمال (شرقي)، سواحل مدينة المرسى بالعيون، بعد العودة من عطلة عيد الفطر، كان له الاثر الإيجابي، من حيث توفير المادة الخام لمجموعة من الوحدات الصناعية المحلية المرتبط عملها بأسماك السردين.

إذ وحسب الأخبار الوافدة من الميناء صبيحة هذا اليوم، فإن 11 مركبا للسردين فقط، هي التي عادت من رحلاتها البحرية ظافرة بكميات متوسطة من المصطادات مابين 10 و 20 طنا، بلغت من حيت المعيار أو القالب (المول)، 18 إلى 24 حبة في الكيلوغرام الواحد، ومن المنتظر أن يستعيد ميناء المرسى بالعيون حيويته الكاملة، بعد عودة الرشم، وكذا نظرا للظروف المناخية الجيدة التي ستكون عليها حالة البحر و أيضا عودة جميع البحارة إلى مراكبهم.

وسجلت مصادر مهنية، أن المنتجات التي تم اصطيادها تستجيب للمعايير المطلوبة، و تغري بشكل كبير معامل التصبير، التي تراهن على أحجام أسماك السردين ( المول ) في تسويق منتجاتها إلى الأسواق المختلفة على المستوى الوطني و الدولي.

وإتسمت المصطادات السمكية السطحية لاسيما السردين منها بالنذرة ، حد مطالبة الفاعلين المهنيين بفسح المجال للمراكب الممارسة بميناء العيون لولوج المصيدة الأطلسية الجنوبية. وهو المطلب الذي تفاعلت معه غرفة الصيد الأطلسية الجنوبية، التي عمدت إلى مراسلة وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، ملتمسة السماح لمراكب العيون بالولوج المصيدة ، من خلال إعتماد التناوب على أساس 40 مركبا في كل رحلة صيد، وذلك تفعيلا لإحدى إتفاقات 2011.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة المرسى بالعيون، تعتمد في اقتصادها و حركتها التجارية على نشاط الصيد البحري نظرا لتواجد عدد كبير من معامل التصبير و التعليب و صناعات التحويلية “معامل الدقيق “، و تواجد اكبر أسطول للصيد الساحلي صنف السردين و الجر و الصيد بالخيط إضافة إلى قوارب الصيد التقليدي.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا