الفنيدق على صفيح ساخن بعد نزوح العشرات من الشباب سباحة في إتجاه سبتة المحتلة

0

كشفت تقارير صحفية بسبتة المحتلة أن عشرات الشباب المغاربة،  تمكنوا من الوصول الى مدينة سبتة  سباحة، ما بين يومي السبت والأحد  فيما وصل ستة أخرون هذا الصباح.

ووثقت عدسات الكاميرات أمس الأحد  إلقاء ما يقارب 30 شخصا بأنفسهم في أمواج المتوسط، والإنطلاق في رحلة جماعية  غير محسوبة المخاطر في إتجاه الثغر المحتل . حيث كان من نتائج هذا النزوح وفاة شخص غرقا فيما أصيب آخرون، ما استدعى نقلهم إلى  مصلحة المستعجلات بمستشفى الحسن الثاني. هذا في وقت يتواصل فيه البحث عن مفقودين بسواحل المنطقة.

وخلفت الواقعة ردود أفعال متبانية على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث إختلفت التدوينات بين مهلل لهذه الخطوة معتبرا إياها هروبا من الفقر وضيق المعيشة وضعف الأفق، وذهب أخرون إلى شجب هذا السلوك بعد أن راو فيه سلوكا شادا، ينطوي على مخاطر تسيئ لمنفذيها أولا، ثم لصورة البلد، لاسيما في ظل التطورات التي تعرفها  العلاقة المغربية الإسبانية في الفترة الآخيرة .   

وأظهرت فيديوها تم توثيقها بسبتة إستقبال بعض الواصلين، بنوع من الترحيب والتودد. وهو ما اعتبره عدد من المتتبعين ان السلطات الإسبانية بالثغر المحتل، وجدت  في النزوح الجماعي متنفسا لتصفية حسابتها مع المغرب. وهو ما يفسر تداول الصحافة الإسبانية للحدث بإطناب كبير.

وطرحت النازلة النقاش حول جدوى الحلول البديلة التي كانت قد أطلقتها سلطات الفنيدق، والرامية لتوفير مداخيل قارة لمجموعة من الأسر، ممن تضرروا من إغلاق معبر سبتة .  فيما تسارع السلطات المغربية الزمن  لكشف  ملابسات  واقعة الأمس، والتي من المنتظر ان تكون لها تبعات قد تعصف ببعض مسؤولي المنطقة. هؤلاء الذين يتحسسون مناصبهم، لاسيما وأن واقعة النزوح جعلت المدينة تعيش منذ ليلة أمس على صفيح ساخن.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا