المضيق .. إنتعاش مفرغات مراكب الصيد بالجر يخلق رواجا إستثائيا بسوق السمك بالجملة

0

إتسم العرض السمكي بسوق السمك بالجملة بميناء المضيق أمس السبت 29 ماي 2021، بالتنوع، في ظل إنتعاش مفرغات الصيد بالجر على المستوى المحلي. وهو الأمر الذي كان له الأثر الإيجابي على حركة سوق السمك بالجملة.

وأكدت مصادر مهنية محسوبة على تجار السمك بمیناء المضیق، أن أسطول الصيد الساحلي صنف الجر، قد انتعش منذ بداية هذا الأسبوع ، على إثر بروز المصطادات السمكية بسواحل المنطقة، خصوصا منها سمك الكامبا. و ذلك بعد نجاح مراكب الصيد الساحلي في استقطاب هدا الصنف من الاحياء البحرية بشكل متتالي في الأيام الأخيرة.

واهتم بحارة الصيد الساحلي صنف الجر تضيف المصادر في تجارة السمك، بجلب مختلف المنتوجات السمكية، التي تجود بها سواحل المنطقة، والتي أضفت نوعا من التنوع، رغم محدوديتها من حيث حجم المصطادات، إلا أنها تحظى باهتمام كبير في الأوساط المحلية التي تفضل الأصناف البحرية المصطادة محليا.

وتراجعت اثمنة سمك الكروفیت أبوعرق كما یطلق علیه أبناء المنطقة البحرية إلى 1700 درهم للصندوق الواحد هدا راجع الى بروز هدا النوع بسواحل البحرية للمنطقة مند مطلع الاسبوع الجاري، أما الكروفیت من الحجم المتوسط، فثمنه تراوح بین 1200 و 1100 درھم للصندوق الواحد. فيما بيعت الكامبا الصغيرة ب800 درهم لصندوق .

وفي ذات السیاق تضيف المصادر، فقد وصلت أثمنة سمك الصول،  إلى حدود 3000 درهم للصندوق الواحد من الحجم الكبير الذي يزن قرابة 27 كيلوغراما. وارتقت أسماك لالوط والمعروفة باللغة المحلية ب “رابي” إلى حدود 750 درهما لصندوق الواحد. في حين لم تتجاوز قيمة سمك الروجي سقف 800 درهم للصندوق الواحد.

وأشارت المصادر المهنية أن سوق السمك بالجملة استقبل أسماك الراية، التي لم تتجاوز قيمتها المالية 300 درهم للصندوق الواحد، هدا واستقطبت مراكب الصيد بالجر أسماك الشرن، التي تجاوز رقم معاملاتها المالي حدود 340 درهما لصندوق الواحد.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا