الملاحة البحرية الدولية تتنفس الصعداء بعد عودة الحركة لقناة السويس

0

عادت الحياة من جديد لتدب بقناة السويس بعد نجاح عملية تعويم  سفينة الحاويات البنمية العملاقة “إيفر غيفن، بعد أن تسبب جنوح هذه السفينة في شل حركة الملاحة البحرية الدولية في الممر العالمي بشكل كامل لنحو أسبوع.

وأدى توقف حركة الملاحة بالقناة لستة ايام  إلى اضطرابات في نشاط الشحن العالمي قد يستغرق زوالها عدة أيام أو أسابيع، حيث تكدست عند طرفي القناة عشرات السفن، منها سفن حاويات كبيرة أخرى وناقلات نفط وغاز وسفن لنقل الحبوب مما خلق واحدا من أسوأ اختناقات حركة الشحن في سنوات.

وحول تبعات هذا النوع من الكوارث في قواعد وقوانين النقل البحري ، أكد أحمد الشامي ، مستشار النقل البحري وخبير اقتصاديات النقل ، في تصريح أوردت تفاصيله وكالة المغرب العربي للأنباء ، أن القناة يحق لها عدم الإفراج عن السفينة البنمية إلا بعد دفع تكلفة تعطيل المجري الملاحي والأضرار التي تسببت فيها.

  من جهته قال رشاد عبده ، رئيس المنتدى المصري للدراسات الاقتصادية، إن شركة التأمين ستتحمل نتائج جنوح سفينة “إيفر غيفن” بقناة السويس في حال نصت وثيقة التأمين على ذلك، مضيفا أن مصر تكبدت خسائر يومية بما يعادل 14 مليون دولار، فيما لا يجب إغفال خسائر الشركات والسفن التي يقترب عددها من 400 سفينة والمتوقفةمنذ ستة ايام.

 وتوقع موقع “لويدز ليست” المتخصص في الشحن والسفن أن تخضع السفينة إلى تحقيق من ممثلي سجل بنما، وهو أكبر سجل للسفن في العالم، وذلك بموجب الاتفاقيات البحرية الدولية، كما ستخضع إلى تحقيقات موازنة من هيئة قناة السويس ومالك السفينة الراسية حاليا في إحدى بحيرات مدينة الإسماعيلية بعدما نجحت هيئة قناة السويس في تعويمها وتسيير حركة الملاحة في القناة. فيما ستكون البيانات المسترجعة من السفينة أمرا حاسما لتحديد الخطأ الذي حدث، وهو شيء مكافئ “للصندوق الأسود” في الطائرات.

البحرنيوز: وكالات بتصرف 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا