المنظمة البحرية الدولية تنظم لقاءات إفتراضية حول اتفاقية كيب تاون لسلامة سفن الصيد وتعزيز تنفيذها

0
الصورة تقريبية من الأرشيف

نظمت المنظمة البحرية الدولية يومي 23 و 24 نونبر 2020 سلسلة جديدة من الندوات الإقليمية الإفتراضية، لتعزيز أهمية التصديق على اتفاقية كيب تاون لسلامة سفن الصيد وتنفيذها. حيث إستهدفت هذه السلسلة الأولى دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

وركزت المداخلات على الجوانب الفنية، والدروس المستفادة من التصديق على الإتفاقية ، وتحديد القضايا المتعلقة بالتصديق ، ومكافحة أنشطة الصيد غير قانوني وغير مُبلّغ عنه وغير منظم. كما تضمن الحدث، حلقات نقاش وعروض تم إلقاؤها من طرف خبراء. إذ يبقى الهدف من هذه السلسلة من اللقاءات الإفتراضية حسب المنظمين، هو الحفاظ على زخم المؤتمر الوزاري، الذي عقد في توريمولينوس بإسبانيا ، في أكتوبر 2019. وذلك من خلال تقاسم الخلاصات والدروس المستفادة من الدول التي صادقت بالفعل على الاتفاقية.  لتلعب هذه  الندوات المنظمة عبر الإنترنت دورا في تحديد العقبات، التي تعيق التقدم نحو القبول العام والتنفيذ الفعال للاتفاقية.

وسلط هايك ديجيم ، مدير قسم السلامة البحرية بالمنظمة البحرية الدولية، الضوء على فوائد التصديق على الاتفاقية، كما هو الشأن في “خفض عدد الوفيات، وتحسين ظروف العمل، والحد من التلوث البحري، وزيادة حماية المياه القطبية، وتوسيع تدابير مكافحة الصيد غير القانوني دون إبلاغ ودون تنظيم،  وتقليل المخاطر على خدمات البحث والإنقاذ”. كما أشار ذات المتحدث  إلى  إعتماد إعلان  Torremolinos، من طرف 126 دولة في المؤتمر الوزاري لعام 2019 بإسبانيا. كما التزمت بموجبه 51 دولة علنًا باتخاذ إجراءات، للوفاء بمعايير دخول الاتفاقية حيز التنفيذ بحلول 11 أكتوبر 2022، الموعد الذي يصادف الذكرى العاشرة لاعتماد الإتفاقية.

وتم تنظيم هذا الحدث من قبل المنظمة البحرية الدولية، بالتعاون مع حكومة شيلي وصناديق بيو الخيرية. حيث شاركت ثماني وعشرين دولة عضو ، تمثل الإدارات البحرية والحكومات ووكالات الصيد والصناعة في هذه الندوات ، إلى جانب متدخلين من منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة العمل الدولية وجامعة البوليتكنيك في مدريد. حسث إنصب النقاش على مساهمات الاتفاقية في الشفافية. وتوريد المأكولات البحرية ، وكذلك تحسين ظروف معيشة وعمل الصيادين إلى جانب مواضيع أخرى. فيما  تم اعتماد في نهاية أشغال الندوات،  بيان بتنسيق من المنظمين والمشاركين ، يؤكد على أهمية أنشطة التعاون الفني للمنظمة،  لتعزيز فوائد الاتفاقية والمساعدة في بناء القدرات والرقي بها.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا