بحارة أصيلة يواصلون إستعدادتهم لموسم أبوسيف بعد أن كبّلت الظروف المناخية نشاطهم

0
الصورة أرشيفية من ميناء أصيلة

كشفت مصادر مهنية محسوبة على تجار السمك بميناء أصيلة، أن الاستعدادات لدخول غمار صيد سمك ابوسيف من طرف أرباب قوارب الصيد التقليدي  قد أوشكت على الانتهاء،  في انتظار إعلان الجهات المسؤولة بداية موسم صيد الاسبادون لسنة 2021 بالجهة المتوسطية، بغرض الرفع من المردودية الاقتصادية و الاجتماعية لتجار وبحارة الصيد البحري التابعين للدائرة البحرية لميناء أصيلة.

وأوضح عدنان الحميدي رئيس جمعية المستقبل لبائعي السمك بالتقسيط والجملة بميناء أصيلة في تصريح لجريدة البحرنيوز، أن عدد أيام الإبحار في ثلاثة أشهر الأخيرة إتسمت بالتذبذب، وعدم مداومة أسطول الصيد التقليدي على ممارسة مهامه البحرية، بفعل  الاضطرابات الجوية التي تشهدها السواحل البحرية  المحلية.  وهو الأمر الذي نتج عنه ضعف العرض السمكي  بميناء المدينة.

وعزا  الفاعل الجمعوي ، التقلص الذي تعرفه الموارد البحرية بسواحل المنطقة،  إلى العامل البيئي الطبيعي، المتمثل في الاضطرابات البحرية التي تشهدها سواحل المنطقة، خصوصا في هذه الفترة من السنة. إذ ساهمت حسب تعبير المصدر، في تقليص نشاط قوارب الصيد، الباحثة عن المنتوجات السمكية. في حين اتجهت بعض القوارب للإصلاح أو الصيانة ،  من مثل صبغ القوارب  أو ترميم شباك الصيد، كطقوس بحرية يعتمدها بحارة المنطقة  للاستعداد لصيد سمك أبو سيف.

و أكد المصدر التجاري أن الساحة البحرية والتجارية استقبلت هذا الأسبوع اسماك ” الصول تيربو” المعروف في الأوساط المهنية المحلية ب “القوبعة”، والذي تراوح ثمنه بين 70 و80 درهما. حيث تبقى قيمته المالية منخفضة مقارنة مع السنوات الفارطة.  وهو النوع السمكي الذي كان فيما مضى يباع ب 140 درهما للكيلوغرام.  وهذا التقهقر راجع حسب تفسير الفاعل الحمعوي،  إلى الطلب المتزايد على هذا الصنف من الأحياء البحرية خارجيا. إضافة إلى بروز الصول ذو الحجم الصغير بالسواحل البحرية للمنطقة، الذي لم يتجاوز رقم معاملاته المالية سقف 30 درهما للكيلوغرام الواحد.

وأشار الفاعل الجمعوي في ذات الصدد،  أن أسماك ” لالوط  تراوحت بين 22  و 30 درهما للكيلوغرام الواحد، هذا في وقت اختلفت فيه أثمنة الرخويات البحرية صنف الاخطبوط، باختلاف الفترة المصطادة حيث تجاوزت في بداية موسم صيد الاخطبوط 70 درهما للكيلوغرام الواحد، في حين يتم تسويقها اليوم بقيمة مالية لا تتجاوز 30 درهما للكيلوغرام الواحد.

وفي موضوع متصل كانت قبطانية ميناء أصيلة قد قررت إغلاق الميناء في وجه الملاحة إبتداء من الساعة الثانية بعد الزوال من اليوم السبت 20 مارس 2021 وإلى غاية إشعار آخر ، عازية  هذا القرار لكون السواحل المحلية ستعرف رياحا شمالية شرقية قوية. كما أشارت في ذات السياق أن القرار يأتي كخطوة إحترازية  لضمان سلامة البحارة وسلامة المراكب والقوارب، وجميع المعدات بالميناء.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا