بحارة الصيد التقليدي بالدائرة البحرية للمحمدية يتسلمون المئات من الصناديق العازلة للحرارة

0

تم أمس الخميس 27 ماي 2021 إعطاء إنطلاقة عملية توزيع الصناديق العازلة للحرارة على مهنيي الصيد التقليدي بالدائرة البحرية  للمحمدية، التي تعرف نشاط 254 قاربا للصيد موزعة على ميناء المحمدية ونقطة الصيد بوزنيقة. إذ ستستفيد هذه القوارب وبشكل مجاني من 762 صندوقا و254 غطاء إضافيا خاص بمناولة المصطادات.

وأشرف رئيس غرفة الصيد الأطلسية الشمالية كمال صبري بحضور كل من  توفيق  لكتيري والمختار الدكالي ممثلا وزارة الصيد البحري، على إطلاق هذه العملية بالمحمدية، التي تدخل في إطار برنامج طموح يروم تزويد  وتجهيز 4223 قاربا للصيد التقليدي،  تنشط في نفوذ الدائرة البحرية للغرفة من مولاي بوسلهام بالقنيطرة إلى الصويرة بما مجموعه 12669 صندوقا من الصناديق العازلة ، بمعدل ثلاث صناديق لكل قارب وغطاء. إذ يندرج هذا البرنامج الذي رصدت له تكلفة إجمالية قدرها 21790680  درهما في إطار شراكة بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وغرفة الصيد الأطلسية الشمالية ، يندرج ضمن المحاور الكبرى لاستراتيجية آليوتيس، والتي من بين أهدافها تثمين المنتوج السمكي والمحافظة على جودته وضمان تنافسيته.

وكان كمال صبري قد أكد في وقت سابق، أن الغرفة الأطلسية الشمالية إختارت تشجيح المنتوج المحلي وشعار صنع في المغرب ، للصناديق العازلة للحرارة ، وهي الخطوة التي أثمرت منتوجا مغربيا خالصا ، ستكون له أفاق واعدة على مستوى الإنتاج، لتحقيق الإكتفاء الذاتي بنفوذ الدائرة البحرية ، في أفق البحث عن أسواق جديدة لترويج هذا النوع من الصناديق، التي سيكون لها الأثر الإيجابي في خلق فرص عمل جديدة وتحريك العمالة المحلية من جهة،  وكذا تخفيض التكلفة المالية للمنتوج، ناهيك عن تلافي الدفع بالعملة الصعبة للموردين في حالة الإستيراد، حيث تبقى البلاد في حاجة ماسة  لصيانة احتياطها من العملات الصعبة تزامنا مع تطورات الأزمة الصحية .

وحصلت الغرفة الأطلسية الشمالية في إطار شراكتها مع وزارة الصيد، على دعم مالي يفوق 21 مليون درهم لتزويد 4223 قارب يعملون بنفوذ الدائرة البحرية للغرفة، مع العلم أن كل قارب يشغل ثلاث بحارة على الأقل. وهو  ما يجعل عدد المستفيدين الحقيقين يفوق  12600 بحار، سيستفيدون من هذه الصناديق لتثمين مصطاداتهم البحرية، وتعزيز مداخيلهم في القطاع ، لأن من مزايا هذا النوع من الصناديق أنه يحافظ على جودة المنتوج السمكي لمدة أطول ، كما يساهم في تقليص مصاريف رحلة الصيد، لأنه يحافظ على مادة الثلج لعدة أيام. كما يمكن من فرز الأحجام التجارية على متن القارب ، ما يضمن تسويقا مرنا للمنتوج السمكي . لاسيما وأن مصطادات الصيد التقليدي بالمنطقة  تجد وجهتها صوب التصدير وكذا الأسواق المحلية.

يذكر ان حفل توزيع الصناديق على المستفيدين من مهنيي الصيد التقليدي حضره أيضا كل من  مندوب الصيد البحري بالمحمدية ومراد العبوبي ممثل الكنفدرالية الوطنية للصيد التقليدي والعربي الأحرش ممثل الصيد التقليدي بالمحمدية وعبد الكبير ممثل الصيد التقليدي ببوزنيقة.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا