بعد فقدانها فردا من طاقمها .. سفينة قصر البحر تلج ميناء الوطية لإنجاز الإجراءات القانونية

0

وصلت صباح اليوم الأحد 5 يوليوز 2020، سفينة الصيد في أعالي البحار “قصر البحر” إلى ميناء الوطية بطانطان، من أجل تفعيل الإجراءات القانونية، بخصوص حادث سقوط “الميكانيكي الرئيس” في البحر، أثناء الرحلة الملاحية للسفينة باتجاه مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي.

و ستخضع مصالح الدرك الملكي البحري بميناء الوطية، طاقم سفينة “قصر البحر” للتحقيق القضائي حول الظروف الحقيقية في حادث سقوط الشاف ميكانيسيان في البحر، و اعتباره في خانة المفقودين لحد كتابة هده السطور، رغم حملات التمشيط، و البحث التي قامت بها مجموعة من السفن التي كانت قريبة من موقعة الحدث إضافة إلى الدعم اللوجيستيكي الذي وفرته البحرية الملكية.

ومن جهتها أيضا ستقوم مصالح مندوبية الصيد البحري، بتحقيق بحري في النازلة. وذلك وفق القوانين المعمول بها، مع استلامهم تقرير قبطان السفينة حول ظروف وملابسات الحادث العرضي، الذي أودى بحياة شاف ميكانيسيان لسفينة “قصر البحر”.

و في إطار عمليات تتبعها لنشاط الصيد البحري، بحكم تخصصها في القطاع، أجرت جريدة البحرنيوز، اتصالا هاتفيا مع المدير العام للشركة الذي بذا من نبرة صوته الحزين، أنه تألم لما حدث، في طريق رحلة قصر البحر التابع لشركة DEEP BLEU نحو مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي برسم الموسم الصيفي لصيد الأخطبوط 2020 ، موضحا أنه يتأسف بشدة على ما وقع.

و أكد المصدر المهني في حديثه مع الجريدة، أن موضوع السلامة البحرية يكتسي طابع الأهمية القصوى لدى الشركة، بحيث يقول، أن أطقم السفن التابعة للشركة كانت تخضع للدورات التدريبية في ذات الموضوع بما يضمن رفع مستويات السلامة، و أمن الأطقم، و تأهيل العنصر البشري وفق المستويات القياسية، و المعايير المحددة. كما أن الشركة لا تدخر جهدا في توفير جميع المستلزمات الضرورية، والمتطلبة لرحلات الصيد. مع تأكيدها الحثيث عبر مذكرات موجهة لقباطنة السفن بإلزامية ارتداء صدريات النجاة، ضمانا لسلامة الأطقم، معلقا أن البحارة هم” أغلى ما نملك”.

و أفاد المدير العام لشركة DEEP BLEU، أنه فور توصلهم بخبر سقوط الشاف ميكانيكي في البحر، تشكلت لجنة أزمة، حيث تم إيفاد ممثلي الشركة إلى ميناء الوطية بطانطان، لإنجاز الإجراءات القانونية المتطلبة، بعد عودة المركب من النقطة التي سجلت وقوع الحادث قبل 72 ساعة من الأن. و هي المدة القانونية المتطلبة في مثل الحوادث، للبحث والتمشيط على المفقودين.

و بحسب تصريح المصدر المهني، فإن الشركة على طبيعتها المعتادة، ستتكلف بعائلة الفقيد من جميع النواحي. كما تفعل أصلا مع حالات مماثلة، و أيضا مع حوادث يتعرض لها البحارة بين الفينة و الأخرى، بحكم طبيعة المهنة، المصنفة من بين المهن الخطيرة.

و كانت شركة DEEP BLEU قد أخضعت أطقم مراكبها لعمليات الفحوصات الطبية، والتحليلات المخبرية الاستباقية بأعراض الفيروس التاجي كوفيد-19، تحت إشراف طبيب الوحدة الطبية، و بشرح منه حول طبيعة المرض، والتدابير الاحترازية للوقاية منه، مع تتبع تعليمات التنظيف، و التعقيم، ومراقبة حرارة البحارة بشكل يومي.

و ستنطلق سفينة “قصر البحر” فور انتهائها من الإجراءات القانونية، نحو مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي برسم الموسم الصيفي لصيد الأخطبوط 2020 لاستئناف نشاطها في الصيد على غرار أسطول الصيد الذي ينشط بالسواحل الجنوبية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا