بوجدور .. الظروف المناخية تعطّل حملات التحسيس حول السلامة البحرية

0

إظطرت الظروف المناخية الصعبة التي تجتاح سواحل بوجدور ، مصالح قطاع الصيد البحري بالإقليم إلى تأجيل  حملاتها التحسيسية، الرامية لتوعية البحارة بأهمية التسلح بأدوات ومعدات السلامة البحرية ، خصوصا المواضبة على ارتداء صدريات النجاة، التي تستهدف بحارة قطاع الصيد التقليدي والساحلي بميناء بوجدور، وقرية الصيد لكراع إلى موعد لاحق، بسبب محدودية عدد البحارة الذين إختاروا الإرتكان لعطلة إضطرارية أملتها الظروف الجوية المتغيرة .

وأعلنت مندوبية الصيد البحري ببوجدور، عن تمديد منع الإبحار بسواحل الدائرة البحرية للإقليم، حيث ستشهد هذه السواحل أيام الثلاثاء والأربعاء 2 و 3 فبراير، ظروفا جوية غير ملائمة للإبحار، تتجلي في هبوب رياح شمالية شرقية بقوة 5 بوفور، وعلو موج قد يتعدى مترين .

وأكدت مصادر من دخل مركز التأهيل المهني البحري، أنه تم برفقة مسؤولي قسم السلامة البحرية بمندوبية الصيد، وبمشاركة من هيئات مهنية، تم الشروع في تأطير البحارة والفاعلين المهنيين عبر لقاءات إستهدفت بحارة الصيد التقليدي وأرباب مراكب الصيد الساحلي، الممثلين في الهيئات المهنية النشيطة داخل الدائرة البحرية لمندوبية الصيد البحري ببوجدور، وذلك في خطوة تحث بحارة الصيد التقليدي والساحلي، على الإلتزام بإرتداء سترة النجاة. حيث تأتي الحملة في سياق  الحملة الإرشادية البحرية التي  قامت بها المصالح المينائية ببوجدور تماشيا مع القافلة الوطنية للسلامة البحرية. غير ان الظروف المناخية فرملت هذه الأنشطة في إنتظار إستئنافها بعد تحسن الأجواء.

وعاشت كل من قرية الصيد أفتيساك وأكطي الغازي منذ بداية الحملة، على أنشطة تحسيسية وإرشادية وتأطيرية تم تنشيطها من طرف أطر معهد الصيد البحري ببوجدور، وأطر مصلحة السلامة البحرية وأطر مصلحة رجال البحر والانقاذ، ودلك بهدف توضيح أهم المبادئ الأساسية للسلامة البحرية. كما شدد الخطاب التوعوي  لمؤطري هذه الحملة، على ضرورة ارتداء صدريات النجاة بشكل مستمر، قبل ولوج البحر لممارسة الأنشطة البحرية . بما يضمن إيقاف نزيف الحوادث البحرية، التي يروح ضحيتها المكون البحري كل مرة.

وينتظر الأطر والإداريون التابعون لمندوبية الصيد البحري ببوجدور، و معهد الصيد البحري بتنسيق مع السلطات المحلية والهيئات المهنية تحسن الأجواء البحرية لاستكمال السهر على تنظيم هذه الحملة الهادفة، التي ستستمر بشكل دوري مستقبلا، حسب قول المصادر الادارية من داخل معهد الصيد البحري ببوجدور، الى حين ترسيخ ثقافة ارتداء صدريات النجاة قبل الشروع في الرحلات البحرية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا