بوجدور .. تحديات قطاع الصيد التقليدي بالإقليم تفتح الباب أمام مطالب مهنية يصبغة نقابية

1
حملة تحسيسية تستهدف الصيد التقليدي بإقليم بوجدور

دعا لقاء جمع مهنيي الصيد البحري ببوجدور الجهات المسؤولة، إلى التدخل للقطع مع مجموعة من المشاكل المهنية والبنوية،  التي تعيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية لبحارة المنطقة. كما تهدد المصايد المحلية كما هو الأان لتنمامي إستعمال الأضواء الكاشفة في إستهداف أسماك الحبار بالسواحل المحلية.

وطالبت الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ببوجدور، في بيان لها تم إصداره في أعقاب ذات اللقاء، ادارة الصيد بالتعاطي مع شكايات  بحارة الصيد التابعين لقرية الصيد افتيسات، عبر النظر في قانونية استعمال الأضواء الكاشفة لصيد سمك الكلمار، إضافة إلى ضرورة النظر في مسألة فتح أبواب سوق السمك بأفتيسات، في أوقات تناسب وقت تفريغ المنتوج من طرف بحارة الصيد، وذلك باعتماد توقيت ميناء بوجدور ونقط التفريغ التابعة له في تمام الساعة 11 صباحا، للقطع مع المشاكل التي تواجه بحارة الصيد. وهم ينتظرون لساعات طويلة قد تتجاوز 5 ساعات من أجل التصريح بمصطادتهم السمكية.

وتناولت الوثيقة مجموعة من النقاط تنصب في إتجاه تيسير مهنية الصيد على المهني. وذلك من خلال الدعوة إلى  إصلاح وتجديد الأرصفة العائمة، مع مطالبة اللجان الاستشارية لتسير أسواق السمك، لعقد لقاء مع مهنيي الصيد التقليدي قبل موسم صيد الاخطبوط، فيما دعت الوثيقة الجهات المسؤولة للتدخل والقطع مع مجموعة من الممارسات والسلوكيات السلبية، من بينها منع تلويث المحيط المينائي من طرف بعض العاملين بميناء الصيد البحري ببوجدور.  

وقال مصطفى الدحدوح الكاتب العام لنقابة الصيد التقليدي التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل ببوجدور، أن بحارة الصيد بالكراع يطالبون الجهات المسؤولة بفتح أبواب سوق السمك التابعة للمنطقة لممارسة أنشطتهم البحرية والتجارية بذات السواحل البحرية بكل اريحية، وبعيدا عن الاكتضاض بسوق السمك التابع لقرية الصيد الكاب 7 ، التي يتعدى عدد قواربها 700 قارب، تنضاف إليها 300 قارب أي ما يعادل 1000 قارب، تقوم بتفريغ منتوجاتها البحرية من الأخطبوط داخلها. وهو الآمر الذي يقوم بتعطيل مصالح بحارة الصيد بالمنطقة، ناهيك عن الجهد الالناجم عن قطع  مسافات بحرية كبيرة وما يواكبها  من مصاريف إضافية يتكبدها بحارة الصيد التقليدي، المسجلين بالكراع في سبيل ولوج  سوق السمك بقرية الصيد الكاب 7.

وأشار المصدر أن لغة التواصل والحوار تبقى هي الكفيلة بمواجهة التحديات التي تعترض تطور قطاع الصيد التقليدي بالمنطقة، مشيرا أن مهنيي الصيد البحري قاموا مؤخرا بعقد لقاء، قد تمخض عنه مناقشة مجموعة من النقاط، التي تم تسطيرها وتدوينها داخل بيان موقع من طرف المكتب النقابي لبحارة الصيد التقليدي ببوجدور، يطالب الجهات البحرية بمعالجتها بميناء بوجدور والقرى الصيد التابعة لها، تزامنا مع موعد الموسم الصيفي لصيد الأخطبوط.

تعليق 1

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا