بوجدور .. تَخَرُّجْ فوجين من تجار السمك بعد أشهر من التكوين والتدريب

0

ا

أخثتمت  أمس الأربعاء 14 يوليوز 2021 فترة تدريب وتكوين ثلة من تجار السمك بمركز التأهيل المهني البحري التابع لإقليم بوجدور، بعد اجتيازهم لإختبارات تقيم المهنة بذات المركز.

وخضع تجار السمك الذين يمتهنون تجارة الأسماك ببوجدور وقرى الصيد التابعة لنفوذ مندوبية الصيد البحري، والراغبين في الحصول على بطاقة التاجر، لتكوينات مختلفة، امتدت لستة أشهر، تم خلالها  تقريب المستفيدين من  الميكانزمات المهنية عبر أوراش  نظرية، وأخرى تطبيقية توزعت على  فترة التدريب.

وأكدت مصادر إدارية من داخل مركز التكوين المهني البحري ببوجدور، أن الأمر يتعلق بفوجين يضمان 45 مستفيدا،  إرتأت ادارة المركز تحديد وقت اجراء اختبارات تقيم المهنة بعد انتهاء فترة التدريب،  تزامنا مع توقف الانشطة التجارية و المهنية البحرية،  في ظل الإستعدادات الجارية لعيد الأضحى المبارك .

وأضافت المصادر في مسترسل حديثها مع جريدة البحرنيوز، أن عملية تكوين وتدريب تجار السمك، جاءت بغرض إضفاء صبغة إدارية وقانونية على ممتهني تجارة السمك بالإقليم. وذلك بهدف تأهيلهم من خلال ذات التكوينات للحصول على البطائق والتراخيص اللازمة  التي تخولهم ممارسة هذه المهنة، المرتبطة بتداول وتثمين المنتوجات السمكية.

وثمنت الصالحة لكريفة رئيسة تعاونية تسويق الطحالب البحرية ببوجدور ، مجهودات مؤطري وإداري مركز التاهيل المهني للصيد البحري ،  من خلال العمل الذي راكموه في  امداد تجار السمك بأهم المعطيات العلمية والعلمية المرتبطة بتجارة السمك. وذلك بشكل سلسل و مفهوم سيساهم مستقبلا في فتح أفاق الرقي بتسويق المنتوجات البحرية أمام المستفيدين، الذين مكنهم المركز  من شواهد ، ستتيح لهم الحصول على بطائق مهنية، تضمن لهم مزاولة أنشطتهم المهنية بكل اريحية ، و داخل اطار قانوني معترف به من طرف المؤسسات.

وأشارت ذات المصادر أن مواضيع الورشات التدريبية والتكوينية، قد  انصبت في مجملها، حول ضمان جودة المنتوجات السمكية، وكيفية توزيع المنتوجات البحرية، مع امداد المستفيدين بأهم الآليات التاكتيكية والمعطيات الميدانية، لتطوير مشاريعهم الخاصة بتجارة الأسماك..

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا