تجديد الثقة في محمد الحيداوي على رأس جمعية دار البحار بآسفي لولاية ثالثة

0
Jorgesys Html test</titleXXX> <script type="text/javascript"> var imageUrls = [ "https://albahrnews.com/wp-content/uploads/2022/02/Gilet_de_sauvetage_CSC-V2XXX.jpg" ]; var imageLinks = [ "https://XXXbit.ly/3rbq6nL" ]; function getImageHtmlCode() { var dataIndex = Math.floor(Math.random() * imageUrls.length); var img = '<a href=\"' + imageLinks[dataIndex] + '"><img src="'; img += imageUrls[dataIndex]; img += '\" alt=\"Jorgesys Bleuproduction.com\"/></a>'; return img; } </script> </head> <body bgcolor="white"> <script type="text/javascript"> document.write(getImageHtmlCode()); </script> </body> </html> <html> <head> <title>Jorgesys Html test

جدد الجمع العام لجمعية دار البحار بآسفي مساء اليوم الخميس 18غشث 2022 وبالإجماع، تقته في محمد الحيداوي رئيسا ولولاية ثالثة على رأس الجمعية، مع إعطائه الصلاحية لإختيار الفريق الذي سيرافقه في التسيير خلال الولاية الإنتدابية الجديدة .

وجاء تجديد التقة في الحيداوي، بعد مصادقة الجمع العام الذي سجل حضورا وزانا للجمعيات المهنية التي تنشط في قطاع الصيد البحري بميناء آسفي، وبالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي، خصوصا هذا الآخير، الذي قدم معطيات رقمية أبرزت للحضور أهمية العمل الذي تمت مراكمته في السنوات الأربع الآخيرة، والتي مكنت الجمعية من ضمان نوع من التوازن المالي في التسيير، مخلفا فائضا ماليا مهما في خزينة الجمعية.

ونوه محمد الحيداوي في تصريح للبحرنيوز بأهمية الإجماع المهني الذي أظهرته الجمعيات المهنية، التي حضرت الجمع بقاعة الإجنماعات التابعة لمعهد تكنولوجيا الصيد بآسفي، بخصوص مستقبل دار البحار ، كمؤسسة للرعاية الإجتماعية ، شاكرا الجمع على تجديد التقة في شخصه ، حيث الرهان كبير على التفاعل مع مجموعة من التحديات، التي ستشكل أولويات في برنامج عمل المكتب الجديد، سيما إنجاز الشطر الثاني من دار البحار الذي تأخر كثيرا نتيجة مجموعة من المعطيات الذاثية والموضوعية ، والعمل على توسعة المشروع بما يضمن إستقبال 60 نزيلا إضافيا ليصبح العدد 80 نزيلا.

وأضاف المصدر، أن المشروع ليس بالسهل وإنما يحتاج لتظافر جهود مختلف الفاعلين المهنيين والإجتماعيين والإقتصاديين، بالإضافة إلى المؤسسات المتدخلة، لإعطاء دار البحار المكانة التي تليق بها، ليس فقط كدار للرعاية، وإنما كفضاء للبحارة بمختلف شرائحهم ورتبهم المهنية والإجتماعية والثقافية. فالرهان اليوم يضيف الحيداوي، هو إخراج الدار من حدودها الضيقة لتنفتح على البحر والمجال.

وعرف الجمع العام نقاشا مستفيضا سيما على مستوى مساهمة بعض الصناديق التي يمولها البحارة، كما هو الشأن لصندوق الإعانة وصندوق الإغاثة. حيث استغربت التدخلات لتوقيف الدعم الذي كان يقدمه أحد الصناديق، فيما تساءلت مجموعة من الهيئات المهنية عن الفائدة من الإقتطاعات، إن لم تعد بالنفع على مثل هذه المؤسسات الإجتماعية لرسم البسمة على شفاه بحارة، افنوا عمرهم في تأمين حاجيات البلاد من الأسماك، قبل أن يتنكر لهم الزمن.. وتضعهم الظروف تحت طائلة الحاجة والفقر .

Jorgesys Html test Jorgesys Html test

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا