جمعية سورف ريدر المغرب تواصل حملاتها التحسيسية بشواطئ أكادير

0

تواصل جمعية “سورف ريدر المغرب” برنامج أنشطتها بشواطئ مدينة أكادير في سياق الدورة الخامسة من عمليتها “أحب شاطئي”،  الصيفية والممتدة من 13 يوليوز الى غاية 31 غشت  الجاري.

و تسعى الجمعية  من خلال هذا النشاط حسب ما ذكره موقع الجمعية ، الى الجمع و التقليل من النفايات الشاطئية، و كذا توعية المصطافين بأخطار النفايات على الشواطئ،  بصفة خاصة و البيئة بصفة عامة.

وقالت رقية الدريوش مسؤولة الاعلام والتواصل بالجمعية في تصريح للبخرنيوز،   أن تكوين مسؤولي الشواطئ هذه السنة، مر في ظروف استتنائية، مراعاة للشروط الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد. كما تم تكوين المسؤولين الذين سيحرصون بدورهم على توعية المصطافين،  بضرورة احترام البيئة الساحلية والمحافضة عليها .

و يشمل برنامج  الإحتفالات،  أنشطة تحسيسية للحفاظ على البيئة من طرف مسؤولين، تلقوا تكوينا في مجال البيئة الساحلية، وتقنيات التواصل مع المصطافين  من طرف الجمعية المحتضنة للمشروع، وذلك قبل توظيفهم بشواطئ : المضرابا ، كم 25 ، كم 26 ، أغروض 1 و 2 .

يذكر أن جمعية سورف رايدر المغرب ، فرع تابع لمنظمة سورف رايدر العالمية لحماية المحيطات،  تم احداثها في المغرب سنة 2010.  و سبق لها الحصول على جوائز عديدة في المجال البيئي،  أبرزها جائزة لالة  حسناء للساحل المستدام.

البحرنيوز : حفيظ بلوازي  صحفي متدرب 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا