جهة كلميم واد نون تولي عناية خاصة لأسماك السطح ضمن برنامج التنمية الجهوية

0

وضعت جهة كلميم واد نون، النهوض بالإستغلال الأمثل لأسماك السطح، ضمن المشاريع المشكّلة لبرنامج التنمية الجهوية الذي أشرت عليه وزارة الداخلية.

وحددت الجهة الإدماج المجالي لشعبة أسماك السطح. كمشروع واعد، رصدت له  إستثمارا بقيمة 100 مليون درهم، تهم إجراء دراسة لتطوير برنامج تثمين شعبة أسماك السطح، وإنشاء وحدة نموذجية للتثمين.

ومن شأن توفر جهة كلميم واد نون على ميناءين هامين ، خصوصا على مستوى الأسماك السطحية الصغيرة بالمصيدة الوسطى، حيث يتعلق الأمر بميناء طانطان، بما يتوفر عليه من مصايد واعدة، حتى أن البعض يعتبر هذه المصيدة منطقة توالد مركزية للأسماك السطحية الصغيرة بامتياز، و هي تساهم في إنتاج حوالي 12 إلى 15 في المائة من الإنتاج الوطني للأسماك السطحية الصغيرة. ناهيك عن ميناء سيدي إفني الذي يضم بدوره مخزونا هاما من الأسماك السطحية.

ويحتل صيد أسماك السطح الصغيرة (السردين، الماكرو، الاسقمري (الشرن)، الأنشوفة، السردينيلا)  مكانة هامة في قطاع صيد الأسماك في المغرب، وهو ما ينعكس على: حجم وديناميكية أسطول الصيد؛ والكميات الكبيرة المتاحة في مختلف سلاسل التوريد التي توفرها المنتجات السمكية؛ بالإضافة الى عدد الوظائف المباشرة وغير المباشرة المتولدة.

وحسب منشور للمعهد الوطني للبحث في الصيد، فقد تطورت مصايد أسماك السطح الصغيرة على طول الساحل المغربي: الأطلسي والمتوسطي في الزمان والمكان، حيث نلاحظ نزوح المصايد في اتجاه جنوب المحيط الاطلسي. ويعتبر مخزون السردين الشمالي (طنجة -الجديدة) أول مخزون تم استغلاله في ثلاثينيات القرن العشرين، ثم بعيد ذلك تطورت مصايد الأسماك في اتجاه الجنوب، وأصبح ميناء آسفي أول ميناء سردين في السبعينيات، وفي الثمانينيات تم افتتاح موانئ طانطان وطرفاية والعيون، ومع نزوح المصايد جنوبا أصبحت منطقة رأس بوجدور (منطقة ب) المجال الرئيسي لنشاط أسطول صيد السردين المغربي.

يذكر  أن البرنامج التنمية الجهوية يدعم أيضا قطاع تربية الأحياء البحرية بقيمة 53 مليون درهم (تحيين دراسات، أسواق الانتاج …)، بالإضافة للبرنامج الجهوي لتنمية تربية الأحياء المائية بقيمة 30 مليون . وهو ما يؤكد مدى الإهتمام الذي أصبحت توليه الجهة لقطاع الصيد البحري ، خصوصا بعد تولي مباركة بوعيدة، زمام الأمور على رأس الجهة . وهي التي شغلت  منصب كاتبة الدولة المكلفة بقطاع الصيد البحري في وقت سابق، ناهيك عن إنتمائها لعائلة مهتمة بقطاع الصيد، لاسيما أعالي البحار. وهي كلها معطيات تصب في إتجاه تسليط مزيد من الإهتمام على قطاع الصيد بجهة كلميم واد نون .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا