حادث غرق مركب خالد 3 بالعرائش يثير المزيد من ردود الأفعال

0

البحرنيوز: متابعة

أكدت السلطات المينائية بالعرائش أن مركب الصيد خالد 3، المسجلة تحت رقم 1-310،  قد إصطدم عند مغادرته الميناء، بحاجز مشكل من الصخور، يقع بالجنبات المتواجدة جنوب الميناء بإشارة ضوئية تفرض الإنعطاف في إتجاه اليمين. إذ وبعد تعرضه لتسرب المياه إلى داخله ، قام بتغيير مساره، متجهًا نحو الرصيف رقم 4 ، حيث انقلب في حوالي الساعة السادسة و 15 دقيقة صباحًا،  بمحاداة الرصيف. فيما تم إنقاذ الطاقم بأكمله.

وأفادت قبطانية الميناء أنه لم  يسجل أي ضرر بشري.  في حين  سيتم إنجاز تقرير لتقدير حجم الأضرار المادية التي  لحقت بالحاجز الصخري، بعد الإصطدام. فيما أشارت القبطانية أن حالة البحر كانت “هادئة” وسرعة الرياح في حدود 2بوفور. مع نسيم خفيف جدًا، ورؤية جيدة. كما ان جميع أضواء الإشارات البحرية كانت  مضاءة.

وتتوالى الأصداء القادمة من العرائش بخصوص الحادث، حيث يتداول على المستوى المهني المحلي، أن المركب كان يقوده خليفة الربان، الذي فشل في توجيه المركب، بعيدا عن الصخور بعد عطب لحق بالمقود ، فيما أثار الحادث الكثير من ردود الأفعال، لاسيما وأن مجهز المركب المذكور، كان يستعد للتخلي عن مركبه المتهالك ، بعد أن تم الإنتهاء من بناء مركب جديد بميناء اكادير، ليحل محل المركب القديم . وهو  ما جعل البعض يدفع في إتجاه التّأويل بكون الحادث يلفه الكثير من الغموض،  في ظل الأجواء الجيدة التي رصدتها الوكالة الوطنية للموانئ. وذلك في إنتظار الإنتهاء من التحقيقات التي فتحتها  السلطات المينائية المختصة بخصوص الحادث.

ويسارع مجهز المركب الزمن، من أجل تأمين خدمات رفع قطعته البحرية من الحوض، عبر الإستعانة بإحدى الشركات المتخصصة، التي ستحل بالميناء في الساعات القادمة، للعمل على رفع القطعة البحرية، وفسح المجال لإستغلال الرصيف من طرف باقي المراكب. فيما عرف الميناء صباح اليوم حلول عامل الإقليم، لمعاينة الواقعة والإطمئنان على العنصر البشري .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا