سلطات الداخلة ترخص لسفينة الصيد الحاملة لمهاجرين سريين بدخول ميناء المدينة

0

أعطت سلطات الداخلة الضوء الأخضر لسفينة الصيد في اعالي البحار، التي تحمل 36 مهاجرا سريا تم تقديم المساعدة لهم من طرف طاقم السفينة، بعد ان واجه القارب الذي يقلهم،  في رحلة هجرة خير مشروعة بسواحل الداخلة، واجه  صعوبات تقنية بسبب المتغيرات المناخية التي تطال سواحل المنطقة .

وجاء إعطاء الموافقة بدخول الميناء، بعد ساعات طويلة من الاخذ والرد، بعد أن رفضت السلطات الولائية دخول السفينة، بما تحمله من مهاجرين ، في ظل الخطوات الإحترازية التي تطبقها ذات السلطات، من أجل مواجهة تفشي كوفيد 19 بالجهة، حيث طالبت الجهات المسؤولة سفينة الصيد ، بضرورة الإحتفاظ بالمهاجرين ضمن طاقمها، إلى حين التأكد من سلامة هؤلاء من أي إصابة بالفيروس.

وكان قرار السلطات قذ تسبب في موجة من الغضب، في صفوف الفاعلين المهنيين. هؤلاء الذين أكدوا في تصريحات متطابقة لجرية البحرنيوز، ان مثل هذه القرارت ستشكل عائقا في المستقبل، أمام تقديم المساعدة لمن يواجه صعوبات في البحر، كواحدة من المهمات التي تشدد على تنفيذها القوانين البحرية الدولية .

وأكدت المصادر، أن جهات مسؤولة في قطاع الصيد قد دخلت على خط القضية، من أجل ضمان دخول السفينة إلى الميناء، وتسليم المهاجرين غير الشرعينن، لضمان تحرير السفينة من أي مسؤولية مستقبلية، بما يضمن عودة طاقم الصيد  إلى المياه الإقليمية، لإستئناف أنشطته المهنية في المصايد المحلية، في ظل الموسم الصيفي لصيد الأخطبوط،  .

وينتظر أن تدخل السفينة  إلى ميناء الداخلة ، والإنتهاء من مهمة تسليم المهاجرين للجهات المختصة، حيث إستنفرت السلطات الولائية مصالحها المختلفة ، من اجل توفير الظروف المواتية لإستقبال المهاجرين  السريين ، بما يضمن إيواء هؤلاء، والتحقيق معهم بخصوص النازلة ،  قبل الإنطلاق في تنفيد مسطرة إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا