سلطات العيون ترخص لرحلة ثانية لنقل بحارة الصيد بالجر إلى أكادير

0

انطلقت أمس السبت 9 ماي 2020 من العيون، ثاني رحلة لبحارة الصيد الساحلي صنف الصيد بالجر  على متن حافلة لنقل المسافرين في اتجاه أكادير، تحمل طاقم مركبي الصيد “الخيالي”، و “رشيد منصور”.

وبحسب مصادر مهنية مطلعة في تصريحها لجريدة البحرنيوز، أن المجهودات الجبارة التي كانت قد قامت بها الكونفدرالية العامة لربابنة، وبحارة الصيد الساحلي بالمغرب، أثمرت تجاوب سلطات العيون، مع الوضعية المزرية للبحارة. وقررت السماح لهم الانتقال من العيون، وإلى غاية عناوين سكناهم.

ذات المصادر المهنية، أوضحت أنه لا سبيل من الإبقاء على البحارة المعنيين، في الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد، جراء فيروس كورونا المستجد. لأن هؤلاء البحارة توقف نشاطهم البحري، مع انصرام الموسم الشتوي لصيد الأخطبوط. ودخلت مصايد التهيئة فترة الراحة البيولوجية. وبالتالي لم يكن من جدوى في منعهم من الالتحاق بعائلاتهم. وهو الأمر الذي تفهمته سلطات العيون، عندما منحت الترخيص لأول حافلة انطلقت صوب مدينة الحسيمة، وتلتها يوم أمس السبت حافلة أخرى إلى مدينة أكادير.

وجاء في تصريح أحد البحارة للبحرنيو، أن الحافلة تقل 24 بحارا، من المركبين المعنيين. حيث أن سلطات العيون، منحت التراخيص الاستثنائية لتنقل البحارة، باتجاه أكادير في ثاني رحلة، لبحارة مراكب الصيد بالجر. وذلك على غرار الترتيبات التي استفاد منها بحارة الصيد في أعالي البحار، بكل من مينائي طانطان، وأكادير، بعد عودتهم من مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي.

وعبر ذات المصدر عن شكره الكبير  لوالي الجهة، ومختلف السلطات التي سهرت على توفير الظروف المواتية، لانتقال البحارة، من العيون. كما نوه بمجهودات الكونفدرالية العامة لربابنة، و بحارة الصيد الساحلي،  على مبادرتهم بالتواصل مع السلطات، بخصوص ملف انتقال البحارة العالقين بالعيون. هذا دون نسيان الإجراءات التي قام بها مجهز المركبين المذكورين يشير المصدر.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا