سوق السمك بالحسيمة ..تنوع في العرض وأثمنة بين التذبذب والإستقرار

0
الصورة من الأرشيف

يشهد ميناء الحسيمة حركية تجارية و اقتصادية مؤخرا، بفضل تدفق المنتوجات البحرية التي تجود بها المصايد المحلية، بشكل متواصل  على المعلمة التجارية والاقتصادية للمدينة، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الفارطة.

وأكدت  مصادر مهنية مطلعة من ميناء الحسيمة ، أن ميناء المدينة يعرف انتعاشا ملحوظا في صنفي السمك الأبيض و الأزرق ، ما ساهم في رواج السوق المحلية دون الاستعانة بسمك العبور. هذا الآخير  الذي توارى عن الأنظار، لأزيد من شهرين بميناء الحسيمة ،حسب تصريحات متطابقة لتجار السمك بالميناء.

و أوضح منير المخلوفي رئيس جمعية الكرامة لتجار السمك بالحسيمة ، أن قرابة 26 مركبا للصيد الساحلي صنف السردين، و تسعة  مراكب للصيد بالجر، تمارس أنشطتها البحرية بكل أريحية داخل سواحل المنطقة، بسبب إنتعاش المصايد . وهو الآمر الذي خلف حركية تجارية أنعشت السوق المحلية.

و تختلف أسعار المنتوجات السمكیة، باختلاف  قيمتها الغدائية یؤكد الفاعل الجمعوي، الذي تحدث للبحرنیوز في اتصال ھاتفي، حیث تتفاوت أسعار المصطادات البحریة المحلیة، فيما  أعتبر سمك “االكلمار” الأغلى ثمنا ، بعد أن وصلت أثمنته  إلى حدود 120 درهما، مقارنة مع المصطادات السمكية الأخرى ، التي لم تتعدى 100 درهم للكيلوغرام، لصنفي “الكروفيت و الصول “، في حين بلغ سعر سمك “الميرنا” 80 درهما .

وتأرجحت أثمنة سمك “الروجي” يؤكد الفاعل الجمعوي بين 60 و 70 درهما للكيلوغرام،  بسوق السمك بالجملة. و لم تستقر  أثمنة  سمك “الشرغو” المتأتي من أسطول  الصيد التقليدي، الذي ينشط بسواحل المنطقة على حال، إذ وصل سقف اثمنته ل 90 درهما للكيلوغرام.

وبخصوص أثمنة الأسماك السطحیة الصغیرة المتأتیة من المصاید المحلیة، يضف تاجر السمك بالجملة ، قد سجلت  بدورھا استقرارا عند عمليات البيع ، بعدما وصل ثمن سمك “ السردين  ” إلى 10 درھما ، وهو نفس الثمن الذي  بيعت به أسماك كابيلا ، في حين إرتقت أثمنة  سمك “الشرن” إلى حدود 20 درهما للكيلوغرام الواحد.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا