صيادو كينيا يشكون تناقص الأسماك بسبب سد إثيوبي ضخم

0
الصورة من قناة الغد

 يقول الصياد فيتبو لالوكول ”نشهد الآن انخفاضا كبيرا في مخزون أسماك بياض النيل“ ويضيف أن القوارب يجب أن تبحر أكثر في مياه البحيرة لصيد كميات جيدة من الأسماك.

ولم يرد مسؤولون في وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية على طلب رويترز التي أوردت الخبر  للتعليق على مزاعم الصيادين.

وطغى نزاع مائي كبير آخر بين إثيوبيا ومصر على الشكاوى من سد نهر أومو. وتقوم إثيوبيا ببناء سد النهضة على النيل الأزرق الذي تقول القاهرة إنه سيهدد حصتها من مياه نهر النيل شريان الحياة بالنسبة لها.

وقالت الحكومة في أديس أبابا إنها بحاجة إلى السدود الضخمة لتوليد ما يكفي من الكهرباء لسكانها البالغ عددهم 109 ملايين نسمة، يحصل حوالي ثلثهم فقط على الكهرباء.

لكن السكان الذين يعيشون حول بحيرة توركانا، أفقر منطقة في كينيا، يقولون إن الطاقة المتولدة من سد (جيبي 3)، الذي يبلغ ارتفاعه 250 مترا تقريبا، يتم إنتاجها على حسابهم. ويأتي حوالي 90 بالمئة من مياه بحيرة توركانا من نهر أومو.

وتظهر بيانات وزارة الزراعة الأمريكية انخفاض مستوى مياه البحيرة إلى 363 مترا في عام 2016، عندما تم افتتاح سد ، من 365 مترا. وأدت الأمطار الغزيرة التي سقطت في غير موسمها لارتفاع منسوب البحيرة لكن الصيادين يخشون أن يكون ذلك أمرا مؤقتا.

وذكرت إيكال أنجيلي وهي ناشطة محلية في الدفاع عن البيئة ”في مرحلة ما كانت البحيرة تنحسر تماما ولا توجد أسماك“. وأضافت أن كينيا وإثيوبيا بحاجة إلى تقاسم الموارد لمراعاة المجتمعات الفقيرة.

وقالت ”يجب أن يشارك المجتمع المحلي في هذه العملية برمتها سواء من أجل الحفاظ على البيئة أو القيمة الاقتصادية“.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا