ضباط وبحارة خوافر الإنقاذ يطالبون بفتح ورش حول الوضع الراهن للسلامة والإنقاذ البحريين

2
لحظة تمشيط موقع حادث مراكب مسناوي بحثا عن المفقودين

دعت الجمعية الوطنية لضباط و بحارة خوافر الإنقاذ البحري وزارة الصيد البحري إلى فتح ورش كبير و مصيري إسمه: ” الوضع الراهن للسلامة و الإنقاذ البحريين وطنيا و سبل معالجة اختلالاته”.  مبرزة في وثيقة عنونتها بصرخة “مسناوي”،  أن  توالي فقدان أرواح عزيزة في صفوف البحارة، يظهر عجز كل الأطراف المعنية بمنظومة السلامة و الإنقاذ البحريين عن الجواب عن سؤال: أين الخلل؟

وتأتي صرخة الجمعية على إثر صدمتها  من هول  المصيبة حسب تعبير الوثيقة ، التي ألمت بالجسم البحري الوطني بغرق مركب الصيد بالجر المسمى   ” مسناوي ” المسجل تحت رقم 601 -7 و مصرع و فقدان كل طاقمه المكون من أزيد من 11 بحارا (16 بحارا حسب سجل المركب)، و ذلك في المياه البحرية الجنوبية الغربية على بعد حوالي 20 ميلا بجريا عن ميناء سيدي إفني ليلة الخميس / الجمعة 21/22 نونبر 2019.

وأهابت الجمعية في وثيقة عنونتها بصرخة “مسناوي”  بكل ربابنة الصيد البحري بالمغرب بكل أنواعه: التقليدي، الساحلي و أعالي البحار،  بعدم الغفلة من استحضار المسؤولية القانونية و الإنسانية لمهمة “ربان” و المتمثلة أولا في: المحافظة على سلامة أطقمهم دون أية مجازفة أو مقامرة. مشددة في دات السياق  على كل ربابنة الصيد البحري التأكد من التوفر على كل مستلزمات السلامة البحرية على ظهر مراكبهم،  قبل كل رحلة إبحار دون إلقاء اللوم على أي جهة مهما كانت. كما نبهت البحارة إلى أحقيتهم في استفسار الربان،  على “جودة و عدد” مستلزمات السلامة البحرية على ظهر مراكبهم.

وأكدت الجمعية الوطنية لضباط و بحارة خوافر الإنقاذ البحري، على ضرورة العمل على توفير و إلزامية ارتداء سترات نجاة ملائمة، لظروف العمل منذ أول لحظة الاستعداد ل مغادرة الميناء إلى  آخر لحظة من عملية الرسو فيه . إذ يبقى  على كل البحارة، إدراك قيمة وسائل السلامة البحرية و المحافظة عليها باعتبارها ملاذهم عند المصائب و المخاطر في البحر ،  على كل المجهزين العمل على تجديد الفهم بأن الاستثمار في البحر عنوانه الأبرز هو: “السلامة أولا”.

وبعد أن دعت كل التنظيمات المهنية في مجال الصيد البحري،  إلى جعل السلامة البحرية من أولى اهتماماتها. أعلنت  الجمعية عن استعدادها للمساهمة بمسودة أفكار اقتراحية هدفها الأساسي: الإعداد المتكامل لحماية الأرواح البشرية بالبحر بالمغرب

2 تعليق

  1. من أوراق ديال المراكب هناك لافزيت هي تكون شروط السلامة البحرية كاملة وبأنه المركب صالح للابحار ومن كيخذوا المجهزين هد الرخصة من لجنة إدارية كدير معاينة ميدانية للمركب ومدة الرخصة سنة. إذن أين الخلل بالنسبة لمركب المسناوي، الذي بظهر أنه قديم من خلال الصور التي تم نشرها على الصفحات ومن الترقيم ديال المركب اللي هو 7_601

  2. كامل المسؤولية تتحملها وزارة الصيد البحري والدرك الملكي أشتغل بالميدان وأعي ماأقول لا داعي لإتهام رجال البحر

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا