طانطان.. بعد اجراءها للقرعة مراكب الصيد بالجر تنطلق نحو مشارف الميناء بسبب سوء الأحوال الجوية

0

كان المعهد التكنولوجي للصيد البحري بمدينة الوطية بطانطان اليوم الاثنين 28 دجنبر على موعد مع إجراء القرعة لمراكب الصيد الساحلي بالجر بمناسبة الموسم الشتوي لصيد الأخطبوط 2021 جنوب سيدي الغازي بمصايد التهيئة.

و لوحظ مند الساعات الصباحية من اليوم الاثنين توافد عدد كبير من ربابنة مراكب الصيد الساحلي بالجر، على المعهد التكنولوجي للصيد البحري، حيث سهرت مصالح مندوبية الصيد البحري بطانطان بإشراف تام من مندوب الصيد البحري على إجراء القرعة الخاصة ب 50 مركبا الأولى التي ستلج مصايد التهيئة برسم الموسم الشتوي 2021 لصيد الاخطبوط.

و قد تضمنت اللائحة الإجمالية لعدد مراكب الصيد بالجر الساحلية التي تقدمت بطلب الولوج لمصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي، حوالي 101 مركبا، وتم إجراء القرعة في جو عادي و منظم بإحدى قاعات المعهد، مع الاحترام الكلي للإجراءات الاحترازية اتجاه الفيروس التاجي كوفيد-19.

و من جهة اخرى تسابق السلطات المينائية بطانطان الزمن من أجل تنظيم خروج 43 مركبا للصيد في اعالي البحار، و كدا مراكب الجر الساحلية قبل الوقت المحدد للخروج الدي يتوازى مع الجدولة الزمنية التي تعتمدها وزارة الصيد البحري، بالنسبة لأسطول الصيد في اعالي البحار و الصيد الساحلي بالجر انطلاقا من موانئ أكادير، و طانطان و العيون اتجاه مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي، بسبب ردائة الأحوال الجوية التي تضطر معها قبطانية ميناء الوطية إقفال الحركة الملاحية دخولا و خروجا من و إلى ميناء المدينة حفاظا على سلامة رجال البحر.

و خلال مراسيم القرعة التي احتضنها المعهد التكنولوجي للصيد البحري، طالب بعض ربابنة مراكب الصيد الساحلية صنف الجر، ضرورة توفير الأعداد الكافية من الصناديق البلاستيكية، لتمكين المراكب من الاشتغال في ظروف جيدة، كما تم ايضا توجيه طلب للمكتب الوطني للصيد البحري بطانطان من أجل توفير اليات البيع المرتبطة بالنظام المعلوماتي، لضمان عمليات البيع القانونية داخل سوق الأسماك من جهة ، و حماية حقوق البحارة من جهة أخرى.

و للإشارة فقط فإنه سيسمح لمراكب الصيد في اعالي البحار، و كدا الساحلية مغادرة ارصفة ميناء الوطية، نحو مشارف الميناء في انتتظار حلول التوقيت المحدد لانطلاقتهم نحو مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي، كما أن مصالح قبطانية الميناء، تشرف على العملية الملاحية و حركة السفن في حوض الميناء.

 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا