طانطان: توقيف شاحنة اقتحمت الحاجز الرئيسي لتهريب كمية من الأسماك

0

حجزت لجنة اليقظة المينائية  بالوطية بطانطان، اليوم الثلاثاء 13 ماي 2020، في عملية جديدة كمية من أسماك السردين على متن سيارة، بعدما اقتحمت الحاجز الرئيسي، دون استيفائها للشروط المعمول بها.

وقالت مصادر عليمة من ميناء الوطية بطانطان، أن شاحنة صغيرة محملة بكميات من الأسماك، قامت اليوم الثلاثاء باقتحام الحاجز الرئيسي بميناء المدينة، في محاولة لتهريب أسماك السردين، إلا أن السلطات المينائية تدخلت على الفور. وأوقفت السيارة المعنية التي كانت محملة بحوالي146 صندوقا من السردين. قدرتها المصادر في 2021 كيلوغرا. حيث يستنتج فقط من طريقة تعبئة الأسماك بطريقة عشوائية، و تراكمية، أنها كانت موجهة إلى معامل الدقيق، و الزيت.

وجرى توقيف سائق الشاحنة، و شخص أخر كان معه، و تم أيضا حجز كمية اسماك السردين، وفق القوانين المعمول بها في مثل الحالة، و تحرير محضر مفصل بأطوار الواقعة. وذلك إلى جانب تفعيل إجراءات المتابعة القضائية في حق المخالفين. إذ أن المحجوزات تقع تحت طائلة الأسماك المتأتية من مصادر مجهولة. وأيضا ضمن خانة الاسماك  الغير مصرح بها.

وتعد عملية الحجز التي تمت اليوم الثلاثاء، ثاني عملية تهريب تجهضها السلطات المعنية، ولجنة اليقظة المينائية، من مصالح مندوبية الصيد البحري، والدرك الملكي البحري، بعد العملية الأولى التي أحبطتها مصالح الدرك الملكي البحري، عندما تم اعتراض  أربع عربات مجرورة، محملة بالأسماك دون توفرها على الأوراق الثبوتية بحر الاسبوع الماضي.

 ولقيت الإجراءات المشددة التي فعلتها مصالح سرية الدرك الملكي البحري، بميناء الوطية بطانطان، ومعها السلطات المحلية، ومندوبية الصيد البحري، استحسان مهنيي قطاع الصيد البحري، في أفق الحد، و القطع النهائي مع حالة العشوائية، والممارسات المشينة التي تكون سببا أكيدا في الانفلات الأمني، والفوضى، و اجتثاث كل أشكال  التهريب الممنهج.

وجدير بالذكر أن ميناء الوطية استرجع إلى حد كبير نشاطه البحري، بعد عودة مراكب صيد السردين، إلى سواحله، وتفريغ مجموعة من مراكب الصيد بالجر، والخيط، وأيضا القوارب التقليدية لحصيلتها السمكية. وعرضها للبيع داخل الفضاء التجاري، والإقتصادي للمدينة.  

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا