طرفاية.. مطالب مهنية بتوفير سيارة إسعاف وتعزيز معدات الإنقاذ بالميناء

0
Jorgesys Html test</title000> <script type="text/javascript"> var imageUrls = [ "https://albahrnews.com/wp-content/uploads/2022/02/Gilet_de_sauvetage_CSC000-V2.jpg" ]; var imageLinks = [ "https://bit.ly/3rbq6nL" ]; function getImageHtmlCode() { var dataIndex = Math.floor(Math.random() * imageUrls.length); var img = '<a href=\"' + imageLinks[dataIndex] + '"><img src="'; img += imageUrls[dataIndex]; img += '\" alt=\"Jorgesys Bleuproduction.com\"/></a>'; return img; } </script> </head> <body bgcolor="white"> <script type="text/javascript"> document.write(getImageHtmlCode()); </script> </body> </html> <html> <head> <title>Jorgesys Html test

إلتمس مهنييو الصيد التقليدي بنفوذ الدائرة البحرية لطرفاية والتي تشمل قرية الصيادين ”أمكريو”، من الجهات المختصة توفير سيارة إسعاف مجهزة، من أجل تخصيصها للوحدة الصحية البحرية بميناء طرفاية، في خطوة تروم تجهيز الميناء بجميع المتطلبات الصحية الضرورية، التي تدخل في نطاق السلامة و الأمن الصحي لمهنيي قطاع الصيد.

جاء ذلك في نص مراسلة وجهها المكتب المسير لفدرالية إتحاد تعاونيات الصيد البحري بطرفاية، إلى جمعية ”البحث و إنقاذ الأرواح البشرية بالبحر بميناء العيون، إطلعت “البحر نيوز“ على تفاصيلها. حيث أفادت تصريحات متطابقة لفاعلين مهنيين بالمنطقة إستقتها “البحر نيوز“، أن بحارة الصيد التقليدي يواجهون مجموعة من التحديات في حالات الإصابات التي تتطلب التدخل و التنقل صوب المستشفى الإقليمي بالعيون، الذي يبعد بحوالي 100 كيلومتر، و يغني بحارة المنطقة من مصاريف زائدة.

ويستدعي هذا الوضع توفير سيارة الإسعاف في أقرب الآجال، ناهيك عن تزويد خافرة الإنقاذ ”طرفاية”، بمحرك لضخ المياه في الحالات المستعجلة، التي تتطلب التدخل بالإضافة إلى محركين للصيد التقليدي للإستعانة بهم في الحالات الاضطرارية، ناهيك عن ”كرات” لإطفاء الحريق من الجيل الجديد.

ويعول بحارة الصيد التقليدي بالدائرة البحرية طرفاية، بتسريع الموافقة على مطلبهم، كونهم يأدون واجبات الاقتطاعات و المستحقات من الرسوم لفائدة الجمعية، دون استفادتهم من أي برامج أو مشاريع تعود بالنفع عليهم لسنوات. وسنعود بالتفاصيل بخصوص موضوع الاقتطاعات لاحقا .

Jorgesys Html test Jorgesys Html test

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا