علماء مغاربة يمثلون إفريقيا والعرب ضمن فريق دولي يشرف على إنشاء أكبر تلسكوب بحري في العالم

0

يشارك خبراء مغاربة من جامعة محمد الخامس بالرباط وجامعة محمد الأول بمدينة وجدة في مشروع إنشاء أكبر تلسكوب بحري في العالم. وهو تلسكوب قيد تطوير البناء، وتم تزويده حتى الآن ببعض الوحدات ليكون جاهزا في نهاية 2025″.

 ويعدّ المغرب حسب ما أورده موقع الجزيرة نيت،  البلد العربي والأفريقي الوحيد الذي يشارك في هذا المشروع مع إسبانيا وإيطاليا وفرنسا واليونان، وسيتم وضع التلسكوب في البحر الأبيض المتوسط لملاحظة الكون وفحص مصادر الطاقة، ولدراسة طريق انتشار الوحدات البصرية في الكون.

ويشكل هذا المشروع  يضيف ذات المصدر الصحفي ،  بنية تحتية بحثية ضخمة متعددة التخصصات تتكون من شبكة من التلسكوبات البحرية المتخصصة في رصد جسيمات النيوترينو، حيث  يتكون تلسكوب النيوترينو من مصفوفة كبيرة ثلاثية الأبعاد (كيلومتر مكعب) تحتوي على 6 آلاف وحدة بصرية، كل وحدة بصرية تشكل اللبنات الأساسية للتلسكوب، وتتكون من كرة زجاجية مقاومة للضغط العالي تحتوي على ما مجموعه 31 جهاز استشعار ضوئي فائق السرعة، وأجهزة لتحديد الموقع والوقت بدقة، وكذلك مجموعة من الأجهزة الإلكترونية المتطورة المرتبطة بها.

وتعد مشاركة المغرب يشير المصدر المذكور ،  في هذا المشروع متميزة ومتنوعة، حيث يشارك المغرب في تصنيع التلسكوب من خلال إحداث وحدة وطنية بكلية العلوم بالرباط متخصصة في تصنيع الوحدات البصرية الرقمية للتلسكوب (أعين التلسكوب)، كما أنشئت وحدة وطنية بكلية العلوم بوجدة متخصصة في تصنيع الموجهات الكهروبصرية للتلسكوب.

وخصصت وزارة التعليم العالي غلافا ماليا قدره مليونا درهم لدعم المشروع، فضلا عن مساهمات مالية ولوجستية جد مهمة من الجامعات المشاركة (جامعة محمد الخامس، وجامعة محمد الأول، وجامعة القاضي عياض) في هذا المجهود الدولي الذي تفوق تكلفته 120 مليون يورو.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا