فرع الهيئة الوطنية للملاحة التجارية والصيد بأمريكا يدعو إلى تعزيز التعاون المغربي الأمريكي في الصيد

0

إحتفلت الهيئة الوطنية للملاحة التجارية والصيد البحري بالذكرى الثانية والعشرين لعيد العرش المجيد بطريقتها الخاصة، من خلال تعبئة جميع منخرطيها لتقديم أواصر الطاعة للسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده . وفي هدا الصدد رفع فرع الهيئة  بولاية تكساس الأمريكية برقية تهنئة لجلالة الملك بالمناسبة السعيدة كما عبرت الهيئة عن رغبتها في تعزيز التعاون المغربي الأمريكي في قطاع الصيد البحري .

وأفصح غاري تايلور عضو عن فرع الهيئة الوطنية للملاحة التجارية والصيد البحري بولاية تكساس الأمريكية، في شريط فيديو ، عن الرغبة القوية في تعزيز العلاقات المهنية البحرية بين المملكة المغربية والولايات المتحدة، في إطار ضخ دماء جديدة في التنمية المباشرة بالأقاليم الجنوبية، واعتماد صيرورة مهنية لبرمجة خارطة طريق تنموية في المجال البحري، و البيئي والاستثماري، وخلق فرص الشغل و تطوير مهارات اليد العاملة تعزيزا للعلاقات التاريخية بين المملكة المغربية الشريفة و الولايات المتحدة الأمريكية، معتمدين على العمل الدؤوب لافراد الهيئة الوطنية للملاحة التجارية والصيد البحري بالمغرب، وعلى خبرتهم و كفاءتهم و معرفتهم الوثيقة بمجال الصيد البحري.

من جانبه توقف  توفيق الرتبي رئيس الهيئة الوطنية وأحد أهم الأطر المتخصصة في التكوينات البحرية بوزارة الصيد البحري بمدينة الداخلة، عند الخطاب السامي الذي وجهه جلالة الملك للأمة أول أمس السبت 31 يوليوز 2021، مؤكدا أن نص الخطاب إكتسي طابعا خاصا وبعدا تاريخيا، وفي نفس الوقت دعوة مباشرة وصادقة لتجاوز الجمود الذي يعتري العلاقة مع الجار  الشرقي.

وأوضح توفيق الرتبي رئيس الهيئة، أن الذكرى 22 لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه الميامين، هي ذكرى غالية يستحضر معها الشعب المغربي قاطبة ما يجمعه بالعرش العلوي المجيد من روابط المحبة الصادقة وأواصر التلاحم والانسجام. و في هدا الجانب سعت الهيئة الوطنية للملاحة التجارية والصيد البحري من جهتها إلى تحقيق صرح الهوية المغربية الأصيلة في بلاد المهجر، عبر تمثيليتها بولاية تكساس فرع الولايات المتحدة الأمريكية، وأبت إلا أن تأسس لها فرعا للمساهمة الفعلية في كل الخطوات التي تسير بها البلاد نحو النماء والرفاهية. وذلك في صورة إيجابية في أوراش ومشاريع التنمية في قطاع الصيد البحري.

وأبرز توفيق الرتبي أن التحولات العميقة التي يعرفها المغرب مند عقد من الزمن في مختلف المجالات السياسية والإقتصادية والإجتماعية، والمشاريع الوطنية الطموحة، لا يمكن أن تكتمل بدون تعبئة طاقات كل الفاعلين الإقتصاديين والإجتماعيين، بمن فيهم جمعيات المجتمع المدني بالدرجة الأولى، وخاصة التمثيلية الحديثة الهيئة الوطنية للملاحة التجارية والصيد البحري، التي تتوفر على طاقات و أسماء بارزة بين أعضاء مكتبها المسير ، برغبتهم المساهمة في رسم معالم مغرب الغد ونمودجه الاجتماعي والمهني والسياسي والإقتصادي. و من خلال الانفتاح على التجربة والخبرة ضمن منظور يبتغي استثمار الكفاءات، ورفع التحدي التنموي، وربط العلاقات مع المجتمع المدني الدولي والتشجيع والحث على الانتظام، لتقوية عرى التعاون والتضامن ودعم المسيرة التنموية،.

وختم الرتبي حديثه  للبحرنيوز، بالتأكيد على أن تأسيس فرع الهيئة الوطنية للملاحة التجارية والصيد البحري بولاية تكساس الأمريكية ، يعد من أبرز ما حققته الهيئة الوطنية. وتسعى جاهدة لتلبية حاجيات قطاع الصيد البحري على مختلف المستويات، من الاستدامة والحفاظ على الثروة السمكية، وتبادل الخبرات ومواكبة فعلية ملموسة لأنشطة الصيد البحري، و الإسهام في التنمية البشرية في المناطق الجنوبية للمملكة.

 

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا