فقدان طاقم مركب المسناوي بعد غرق الآخير بسواحل سيدي إفني والمعطيات تتحدث عن إنتشال جثتين

0

تحولت شكوك السلطات المينائية بسيدي إفني حول غرق مركب صيد بالجر يحمل إسم المسناوي بسواحل الإقليم إلى يقين،  بعد أن بدأت جثث البحارة تظهر تباعا حيث تم إنتشال جثتين  إلى حدود هذه اللحظة فيما تم العثور على بعض  ألواح المركب المفقود.

وبعد أن  تمكن مركب سمير 4 من إنتشال  بحار في الفترة الصباحية،  قام  مركب “واد زا”  القريب من دخول الميناء بإنتشال جثة ثانية. وهما الجثتين التين تعرف عليهم البحارة، بكونهما كانا قيد حياتهما بحارين ينتميان لمركب “المسناوي”. فيما تعلق أمال كبيرة على عملية التمشيط التي تقوم بها  خافرة إنقاذ الأرواح البشرية ، وكذا بعض مراكب الصيد في إنتشال باقي الجثث،  التي يجهل عددها الحقيقي إلى حدود هذه اللحظات. 

وإنقطع الإتصال مع  المركب الساحلي للصيد بالجر “المسناوي” الذي يعد من الحجم الصغير ، مند الساعة 12 من ليلة أمس الخميس صبيحة الجمعة. كما فقدت إشارة جهاز التتبع و الرصد “vms”.  وذلك على مسافة 20 ميلا من ميناء المدينة.

وخلف الحادث المأساوي حالة إستنفار قضوى لدى السلطات المينائية، حيث إنطلقت خافرة إنقاد الأرواح البشرية، لتمشيط المنطقة للعثور على جثث البحارة لاسيما أن المل في العثور على أحياء أصبح صعبا في ظل الظروف الجوية السيئة التي تجتاح السواحل الوسطى والجنوبية للمملكة .

البحرنيوز:  يتبع 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا