فكيكي تلتقي بتمثيلة تجار السمك بالجملة لتدارس تطورات الصناديق الموحدة

1

يحتضن مقر المكتب الوطني للصيد بالدار البيضاء يوم الخميس 18 فبراير 2021، إجتماعا لتدارس تطور  برنامج الصناديق الموحدة.

ودعت المدير العامة كل من الكنفدرالية الوطنية لتجار السمك بالموانئ والأسواق المغربية والكنفدرالية المغربية لتجار السمك بالجملة، لحضور أشغال هذا اللقاء، الذي يأتي حسب نص الدعوة الموقعة من طرف المديرة العامة ، تعاعلا مع الطلب الذي تقدمت به تمثيلية التجار في هذا السياق .

ويعتبر ملف الصناديق البلاستيكية حسب مصدر محسوب على تمثيلية التجار،  واحدا من التحديات التي أسالت الكثير من المداد كواحدة من الإشكالات التاريخية التي لازمت القطاع منذ سنوات، بإعتبارها ظلت تثير الكثير من القلاقل، منذ إنطلاق الإشتغال بها، في إطار تثمين المنتوجات البحرية وتجويد سلامتها ، ضمن الإسترتيجية القطاعية أليوتيس. 

وأوضح ذات المصدر، أن تاجر سمك بالجملة يعيش إكراهات حقيقة مع هذه الصناديق،  بإعتباره يعد أخر مستعمل للصندوق.  ما جعل ثقل العملية، يصب على التاجر بما يتضمنه ذلك من معاناة حقيقة ، حيث ظل التجار يؤدون الفاتورة ثلاث مرات . فالتاجر يعد أول من يأتي بالصناديق ، ثم يؤدي واجب الخدمة ثانيا.  وثالثا هو من يعوض في حالة ما فقد الصندوق أو “الخاوي”. 

وتم الإتفاق خلال إحدى اللقاءات التي جمعت كنفدراليتي تجار السمك يفيد المصدر، على مبلغ 12 درهما كتعويض  في حالة فقدان الصندوق، إلا أن قراءتها من طرف المكتب الوطني للصيد، تم إعتمادها كدعيرة . وهي الدعيرة التي اثقلت كاهل التجار وضربت رأس مالهم. ما جعل من الإكراه إكراهين. فعوض أنه كان يؤدي ثمن الخدمة أصبح أيضا مطالبا بالدعيرة . لدى كان من الضروري  اللقاء بالمديرة العام لحلحلة هذا الملف الذي لم يعد التاجر قادرا على تحمل إكراهاته وحيدا يشير المصدر.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



تعليق 1

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا