في ظاهرة غريبة ببني بوغافر .. الأسماك تخرج للشاطئ لتملأ صناديق الصيادين (فيديو)

0

تمكن مجموعة من البحارة بمنطقة بني بوغافر، إقليم الناظور من حصد كميات كبيرة من الأسماك السطحية الصغيرة، دون استعمال أي وسيلة صيد ، باستثناء براميل لغرف الأسماك وتفريغها في الصناديق بسهولة مطلقة.

وبحسب مصادر مهنية من المنطقة، فإن مياه بني بوغافر إقليم الناظور، عجت يوم الأحد المنصرم 16 فبراير 2020 بالأسماك. و بدا الأمر كفرار جماعي من مصير محتوم. فيما  بدت السيناريوهات المحتملة وراء الأسماك و هي ترمي بنفسها في الهواء، مرتعبة، و تعود لتغوص وسط معمعة، وزحمة ، كأنها مهاجمة من كائنات بحرية مختلفة.

 وتعتبر ظاهرة نزوح الأسماك السطحية الصغيرة، و تهافتها بل و اقترابها من اليابسة، بهدا الشكل وفق إفادة  المصادر المهنية، نتاجا لتضييق الخناق عليها من المفترسين، من مثل أسماك النيكرو أو الدلفين نوع المارسوان، أو أسماك التونة و أسماك القرش، و أسماك أخرى تندفع بفعل الجلبة الكبيرة، التي تحدث بين المفترس و الفريسة. 

وتعتبر أسماك السردين عبارة عن “بوفيه” مفتوح من المأكولات البحرية اللذيذة، الذي يجذب ألاف من الحيوانات البحرية التي تتغدى عليه، كالفقمة، و القرش، والدلفين، وأيضا بعض الطيور. إذ أن في مثل الحمى المسعورة، تكون الشباك و مختلف وسائل الصيد غير ضرورية. لأن أسماك السردين تدفع باتجاه اليابسة، بفعل ملاحقات المفترسين في مظهر من المظاهر البحرية الغريبة، و إحدى النبضات الأكثر ذهولا في عالم الكائنات البحرية.

و في انتظار أي تعليق، أو تفسير علمي للظاهرة، التي تعرفها سواحل الناظور من حين لأخر، تمكن المستفيدون من هجمات المفترسين، من تحقيق أرباح مالية، بعد بيع محصولهم من عملية جمع الأسماك بالبراميل، دون استعمال لوسائل الصيد، على أمل أن تتكرر الظاهرة في كل وقت و حين.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا