قساوة الطبيعة تعاكس مهني الصويرة بعد إعادة فتح السلطات لميناء المدينة

0

دعت مندوبية الصيد البحري بالصويرة بحارة الصيد الساحلي والصيد التقليدي، إلى عدم الخروج في رحلات للصيد اليوم السبت وغدا الأحد ، بسبب سوء الأحوال الجوية التي تعرفها السواحل الممتدة من كاب سيم الى كاب غير على غرار مجموعة من السواحل الأطلسية الممتدة نحو الجنوب.

وأوضحت المندوبية في إعلان لها إطلعت البحر نيوز” على تفاصيله، أن السواحل المحلية شتشهد ظروفا جوية سيئة ،  تتجلى أساساً في علو موج  قد يصل إلى مترين ونصف، وهبوب رياح قوية شمالية ستصل سرعتها الى 8 بوفور بهبوب يصل احيانا الى  10بوفور متوقعة اليوم السبت 2020/9/26 في الساعة11صباحا وإلى حدود الخامسة مساء من يوم غذ الأحد 27 شتنبر ، لدى  ستتوقف رحلات مراكب الصيد الساحلي وقوارب الصيد التقليدية خلال يومي السبت والأحد.

وإستأنف ميناء الصويرة أنشطته البحرية يوم الخميس على الساعة السادسة مساء، بعد أسبوع من إغلاقه، كقرار اتخذته مصالح المدينة عقب ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا. حيث إستقبل المهنيون والبحارة خبر إعادة فتح الميناء  بإيجابية، مع التشديد على ضرورة التقيد بالبروتوكول الصحي الذي أقرته السلطات المحلية تعزيزا لإجراءات التحوط من الجائحة.

 وتم إنجاز أكثر من 150 كشف إصابة بالداء، 15 منها جاء إيجابي، وفق تصريح أدلى به المدير الإقليمي للصحة بالصويرة، زكرياء آيت لحسن نقلت تفاصيله  وكالة المغرب العربي للأنباء،. حيث أشار أيت لحسن ، إلى أن المصابين بالفيروس يوجدون تحت المراقبة الطبية وفق ما ينص عليه البروتوكول الصحي كما أن حالتهم الصحية لا تدعو للقلق.

وخلص إلى أنه بعد إجراء المسحات الطبية الضرورية والتأكد من سلامة الشروط الصحية في قاعة عرض السمك التي تتطابق مع المعايير الجاري بها العمل، قررت السلطات إعادة فتح الميناء واستئناف الأنشطة المتصلة به. فيما اعتبر المصدر المسؤول ، قرار إغلاق الميناء الذي اتخذته لجنة اليقظة الاقتصادية “حكيما”، مشددا على أنه رغم كونه كان ذا تبعات مادية على البحارة، لكنه جاء ليحصر تفشي الداء وليحد من خسائر محتملة في الأرواح.

ودعا المدير الإقليمي  البحارة والمهنيين إلى التحلي بالحيطة والحذر مع التقيد بالإجراءات الوقائية لحفظ صحتهم وسلامتهم، وتلافي ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا بالميناء أو بمختلف مرافقه، على اعتبار مكانة هذه المنشأة ودور مجال الصيد البحري في دينمة الاقتصاد على الصعيد المحلي.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا