قلق مهني بالسعيدية من خروقات مراكب الصيد بالجر (فيديو)

0

عمدت قوارب الصيد التقليدي التي تنشط بسواحل السعيدية  صباح اليوم، إلى محاصرة ثلاث  مراكب للصيد بالجر، بعد أن ضبطتها وهي تمارس الصيد الممنوع، دخل مسافات غير قانونية وغير مسموح لها بالتواجد فيها لممارسة نشاط الصيد.

وقالت مصادر مهنية محلية محسوبة على مهنيي الصيد التقليدي، أن مراكب الصيد بالجر لا تلتزم بالأميال المحددة لها، إذ تقوم  بمزاولة أنشطتها البحرية في مناطق تحث ثلاث أميال، المقررة  من طرف الوزارة الوصية.  بل تعمد إلى الإقتراب أكثر من الشاطئ لتجر شباكها بشكل يستفز المهنين. وذلك في غياب تام لأي إجراء قانوني ضد الانتهاكات الكبيرة التي تطال المصايد المحلية، بفعل  تدمير أحواض الأسماك،  والبيئة الايكولوجية، إضافة إلى إتلاف أدوات ووسائل الصيد التقليدي.

وأضافت ذات المصادر أن خسائر مالية مهمة تطال معدات الصيد التقليدي، التي تتعرض للإتلاف بشكل متواصل، حتى أن مهنيي المنطقة أصبحوا غير قادرين على المغامرة بتثبيت شباكهم، من أجل صيد بعض الأسماك، التي تعد مصدرا لتحقيق مداخيل تنعش جيوبهم في عز الأزمة، لكون مراكب الجر  هي تجر كل شئ. “راها كتجمع حب وتبن” يقول أحد المهنيين.

وتساءلت المصادر عن جدوى أجهزة المراقبة عبر الأقمار الاصطناعية، المثبتة على مستوى مراكب الصيد، إن لم تكن كفيلة بتحديد مسارات هذه المراكب، وأماكن تواجدها والمصايد التي تجتاحها، والخروقات التي ترتكبها. وإرسال رسائل لمركز المراقبة التابع لمديرية المراقبة بإدارة الصيد البحري المطالبة بالتدخل لوضع حد لهذه السلوكيات التي وصفت بالشادة.  خصوصا وأن الأنظار ترصد وبمرارة جرأة مراكب الجر،  وهي تقتحم جهارا المناطق الممنوعة، مهددة بذلك السلم المهني بالمنطقة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا