كوفيد-19.. سفن التجميد تعتمد برتوكولا خاصا لمواجهة الفيروس بمصايد الأخطبوط بتوصية طبية

0
الصورة تقريبية من الأرشيف

حددت شركات الصيد في أعالي البحار، المبادئ التوجيهية، التي ستعتمدها في اتخاذ التدابير الاحترازية؛ بغرض مكافحة الفيروس التاجي كورونا عن أطقم سفنها، لضمان استمرارية نشاط الصيد خلال الموسم الشتوي 2021 لصيد الأخطبوط بمصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي.

و انخرطت جل شركات الصيد في أعالي البحار في بروتوكول خاص، يتماشى مع الظروف الراهنة، باعتباره ألية داعمة ومكملة، تمكن من احترام معايير الصحة و السلامة على ظهر سفن الصيد، من خلال تخصيص صيدلية خاصة بكوفيد 19 ، تتضمن بروتوكول علاجي ضد الفيروس التاجي في كل سفينة صيد. وذلك تحسبا لأي حالة تظهر عليها الأعراض، غير الأدوية التي يتم عادة تخصيصها لرحلات الصيد طيلة الموسم.

وتراهن شركات الصيد في أعالي البحار على تنيظم العمل في السفن، وتحسيس البحارة بأهمية الالتزام بتدابير النظافة، والوقاية، والتعاطي مع الحالات المشكوك فيها. هذا مع الاستشارة الفعلية مع طبيب الطب البحري، عبر الاتصال بخط اللاسلكي، من أجل تحديد البروتوكول العلاجي، ومتابعة تطورات الحالة. حيث لوحظ أيضا اعتماد الملاءمة الصحية مع طبيعة عمل البحارة والخصوصية، التي أوصى بها الدكتور غالب عمر الطبيب المتخصص في الطب البحري بالوحدة الطبية بميناء أكادير. حيث أدلى غالب بتصريح خاص لجريدة البحرنيوز، يقول فيه أن الأولويات التي اشتغل عليها خلال هده الأيام مع بحارة الصيد في أعالي البحار، كانت من جانب الحالات التي تعاني من مرض السكر، وضغط الدم، والأمراض الأخرى المشابهة. وكدلك و أيضا البحارة الذين يتوفرون على مناعة ضعيفة.

وتابع المصدر الطبي حديثه بالقول، أن الجانب الاجتماعي يطغى بشكل كبير، أثناء الفحوصات الطبية. إذ يظهر البحارة مقاومة شديدة لتحصين عملهم. وهنا بالضبط يؤكد الدكتور عمر غالب فإن المناعة النفسية، وأيضا رفع المعنويات، تبقى هي الوسائل المتطلبة بالذات.  كما أضاف المصدر الطبي، أن اعتماد إجراءات صحية خاصة بمخاطر فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، على ظهر سفن الصيد في أعالي البحار هي الخيار الجيد. وذلك من خلال أولا توفير بروتوكول دوائي يوازي عدد بحارة السفينة، من أجل التكفل بالأشخاص الذين يقدمون بعض أعراض الإصابات، إلى جانب مجموعة من النصائح الأخرى من مثل عزل الحالة المشكوك فيها، مع مداومة الاستشارة الطبية التي وضعت رهن إشارة قباطنة السفن.

وأكد الدكتور غالب عمر أن النصائح الطبية ترمي إلى الحفاظ على صحة، وسلامة جميع البحارة، المتواجدين فوق ظهر سفن الصيد، مع إلزامية استعمال أدوات السلامة، و معدات الوقاية و الحماية على نحو سليم. وكذا احترام الإجراءات الاحترازية الموصى بها. مع ضرورة الإخبار في حالة كانت هناك شكوك الإصابة، أو ظهور بعض الأعراض على الأقل في الأسبوع الأول بعد انطلاقة سفن الصيد في أعالي البحار، من سواحل أكادير نحو مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي؛ برسم الموسم الشتوي 2021 لصيد الأخطبوط.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا