كوفيد 19: سلطات الداخلة تخضع 74 بحارا لتحليلات مخبرية بعد قدومهم من أكادير

0

أخضعت اللجنة الطبية بمعية لجنة اليقظة المينائية بالداخلة، وتحت إشراف مصالح مندوبية الصيد البحري بالمدينة، ومختلف السلطات، أمس الاثنين 18 ماي 2020 بمقر الوحدة الصحية بالميناء،  أطقم ثلاثة مراكب للصيد الساحلي صنف السردين حلوا بالمدينة قادمين من أكادير للفحوصات، والتحليلات المخبرية، للكشف عن أعراض فيروس كوفيد 19.

واستنادا إلى المعطيات الرسمية التي تتوفر عليها جريدة البحر نيوز، أن الأمر يتعلق ب 74 بحارا يشكلون أطقم مراكب صيد السردين ” توبقال، الصويرة، وجان ماري ” الذين حلوا مند أيام على ميناء الداخلة الجزيرة، لاستئناف نشاط الصيد بسواحل مدينة الداخلة. وذلك بعدما استنفدوا التراخيص الاستثنائية من الجهات العليا، في إطار الحفاظ على استمرارية سلسلة الإنتاج في قطاع الصيد البحري.

وأثار التحاق بحارة المراكب الثلاثة بميناء الداخلة جلبة كبيرة، حول احتمال حملهم لفيروس كورونا المستجد، وإمكانية انتشار المرض بين الساكنة. وهو إحتمال يبقى مستبعدا وفق تصريحات مصادر عليمة ، في ظل  الإجراءات الصارمة، والمشددة، من الفحوصات الطبية والمخبرية، التي خضع لها البحارة، قبل منحهم التراخيص الاستثنائية المستوفية للشروط والكيفيات، التي تخول لهم التنقل، من أكادير وإلى غاية مدينة الداخلة.  وذلك مرورا بعدد كبير من نقاط المراقبة لمختلف السلطات، من الدرك الملكي، ورجال الشرطة.

وتأتي عملية إخضاع 74 بحارا لمراكب صيد السردين للتحليلات المخبرية بمقر الوحدة الصحية بميناء الداخلة الجزيرة، كإجراء احترازي فقط، وتحسبا، للتأكد من سلامة البحارة، ومن عدم حمل أي واحد منهم لأية أعراض كيفما كانت، تمنعهم من الإبحار. إلا أن النتائج تؤكد المصادر قد جاءت كلها سلبية. وهو ما يخول لهم استئناف نشاط رحلاتهم البحرية بسواحل المدينة، مع الإلتزام الكامل، والتقيد بالشروط الصحية ضد انتشار، أو انتقال الفيروس.

وتحافظ لجنة اليقظة المينائية بالداخلة، على نهجها الخاص المتعلق بالإجراءات الإحترازية، والوقائية المترابطة مع حالة الطوارئ القصوى، اتجاه فيروس كورونا، كما تشرف مصالح مندوبية الصيد البحري على تتبع أنشطة الصيد بدوام تام، مع تقديم مختلف الخدمات الإدارية في هدا الخصوص، لضمان استمرارية الحركة الاقتصادية، والتجارية بالمدينة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا