كوفيد 19 .. وزارة الصيد تؤكد الدور الكبير الذي لعبه البحارة في استمرار الإنتاج السمكي وتموين السوق المحلي

0

أكدت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، قطاع الصيد البحري، أن نشاط الصيد البحري مستمر من أجل الحفاظ على تموين منتظم للسوق، مشيرة إلى أن العرض كاف خلال شهر رمضان المبارك.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها أوردت تفاصيله وكالة المغرب العربي للأنباء ، اليوم الثلاثاء، أنه بعد الربع الأول من الموسم الذي يصادف الموسم المنخفض للصيد، من المنتظر تعزيز عرض الأسماك في الفترة الحالية. حيث أكد البلاغ ، أن قطاع الصيد البحري تعبأ منذ الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية، من أجل استمرار النشاط وتموين السوق، وذلك في سياق الأزمة الصحية المرتبطة (بكوفيد19) والتدابير المتخذة من طرف بلادنا للحد من انتشار هذا الفيروس.

وأكدت الوزارة الوصية  أن هذه التعبئة القوية أتت بفضل تكاثف جهود جميع الفاعلين في القطاع، وبشكل خاص البحارة الذين يواصلون عملهم، مما يسمح بضمان استمرار الإنتاج السمكي، مذكرا بأن البحارة مستمرون في العودة لوظائفهم، مسجلين بذلك عودة تدريجية للوضع الطبيعي.

وتسجل الكميات المفرغة، مستويات معتادة خلال هذه الفترة، بلغت حسب بلاغ وزارة الفلاحة والصيد، 1900 طن في اليوم منذ بداية شهر مارس. كما تابع البلاغ  أن الفترة الحالية ستشهد تعزيزا للعرض بفضل الزيادة في أنشطة الصيد التي اجتازت خلال الربع الأول من العام، الموسم المنخفض المعتاد لقطاع الصيد (خاصة بالنسبة لصيد الأسماك السطحية)، وكذلك الظروف الجوية السيئة التي ميزت نفس الفترة. وهكذا فإن العرض من الأسماك سيتعزز.

وبفضل الزيادة المتوقعة في الكميات المتوفرة، يردف البلاغ، ستبقى مستويات أسعار المنتجات السمكية في مستويات مستقرة مع زيادة في العرض خلال شهر رمضان. حيث نوهت الوزارة في ذات السياق، إلى أنه تم اتخاذ جميع الشروط اللازمة لعرض المنتجات السمكية، بأسعار معقولة على مستوى أسواق البيع الأولي وأسواق الجملة، مضيفا أن إجراءات المراقبة التي يمكن أن تقوم بتنفيذها اللجان المحلية، من شأنها أيضا أن تساهم في الحفاظ على مستوى سعر معقول في أسواق القرب.

وذكرت وزارة الفلاحة والصيد بأن جميع البنيات التحتية المرتبطة بنشاط الصيد والتسويق مستمرة في العمل، لا سيما قاعات عرض الأسماك وأسواق الجملة، في احترام للتدابير الصحية المتخذة. إذ خلصت إلى أنه يتم تموين مجموع أسواق الجملة بطريقة مستمرة، وأن الكميات التي تم نقلها عبر أسواق الجملة ارتفعت بـ 25 في المائة خلال الربع الأول من 2020 بالمقارنة مع نفس الفترة في 2019.

وفي المتوسط تشير الوزارة ، يتم توزيع 500 طن يوميا في أسواق الجملة، مشيرة إلى أن اليوم الأول من شهر رمضان تميز بتوزيع قياسي للكميات بلغ 1200 طن في سوق الجملة بالدار البيضاء.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا