كوفيد 19 يصيب مدير معهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش

1
مصطفى الرياضي مدير معهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش

أفرزت الفحوصات الطبية، والتحاليل المخبرية، التي استهدفت العاملين بمعهد الصيد بالعرائش منتصف الأسبوع الماضي، عن تأكيد حالتي إصابة بفيروس كورونا المستجد داخل معهد الصيد البحري بالعرائش، يتعلق الأمر بمدير المعهد وأحد موظفي الإدارة.

وقال مصطفى الرياضي في إتصال أجراه معه البحرنيوز، أن هذا المصاب قضاء الله وقدره، ولا مرد لقضاء الله وقدره، مؤكدا أن وضعيته الصحية مستقرة وجد عادية ولا تدعو للقلق، شاكرا في ذات السياق كل المهنيين على إهتمامامهم المتزايد وإتصالاتهم المكتفة. 

وكان إكتشاف الفيروس قد أجبر عددا من إداريي وأطر المعهد، على الخضوع للحجر الصحي المقدر في أسبوعين، حيث يتعلق الأمر بستة أطر باعتبارهم المخالطين الأساسين بالمصابين الإداريين، يتقدمهم التهامي المشتي. إذ سيقضي هؤلاء، فترة الحجر داخل حجرات المعهد التكنولوجي للصيد البحري. 

وبدى التهامي المشتي متأثرا حد البكاء في إتصال مع البحرنيوز، نظير الإتصالات الكثيرة التي إنهالت على طاقم المعهد، وكذا الدعوات التي تفاعل بها المهنيون مع المصابين والمحجوزين. إذ أكد المشتي أن الوضعية الصحية للمصابين، ولباقي المخالطين، مستقرة ولا تدعو للقلق.

التهامي المشتي داخل القاعة التابعة للمعهد حيث يقضي فترة الحجر الصحي

ونوه المشتي بالعناية الطبية والصحية، التي وفرتها الاطر الطبية التابعة لمندوبية الصحة بالعرائش، متقدما في ذات الوقت، بعبارات الشكر للطاقم الطبي الذي يتابع عن كثب أهم المستجدات الصحية. فيما أكد أن المصابين افثنين تم نقلهما بعد زوال اليوم في إتجاه المستشفى العسكري الميداني الذي تم وضعه للتكفل بالحالات المُصابة ببنسليمان

وفي سياق متصل ذكّر المشتي، أن أطر معهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش، كانوا من السباقين في شن مجموعة من الحملات التوعوية والارشادية البحرية، منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية بالبلاد، لصالح البحارة والعاملين في قطاع الصيد البحري، داخل ميناء العرائش و ميناء المهدية. 

وبهدا المصاب الوبائي، يتمنى طاقم البحرنيوز للمصابين الإثنين الشفاء العاجل وموفور الصحة والعافية، مع رفع التضرع لله عز جل، من أجل خلو أجسام الموظفين الستة الموضوعين تحت الحجر من فيروس كورونا المستجد.

تعليق 1

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا