مؤشرات رقمية تؤكد أن عددا من مراكب السردين بعيدة عن إستنفاد حصتها بالمصيدتين الجنوبية والوسطى

0

كشفت أرقام تم تقديمها صباح اليوم ضمن لقاء إدارة الصيد بمهنيي الصيد حول  مصيدة الأسماك السطحية الصغيرة ، أن عدد مهما من المراكب بالمصيديتين الوسطى والجنوبية،   لا تزال بعيدة عن إستنفاذ الكوطا المخصصة لها من الأسماك السطحية،  برسم الموسم الحالي الذي تفصلنا عن نهابته أقل من ثلاثة أسابيع .

وأفادت ذات الأرقام أن نسبة إستهلاك الحصة الإجمالية المخصصة لمراكب الصيد 75 التي تنشط بمصيدة التناوب أو ما يصطلح عليها  بموقع المخزون “س” ، بلغت 80 في المائة من أصل 150 الف طن محددة لذات المراكب التي تفرغ مصطاداتها بميناء الداخلة . وذلك بعد أن إستهلك 41 مركبا أزيد من 80 في المائة، فيما عجز 34 مركبا عن تحقيق ذات النسبة ليستقر في أقل من 80 في المائة. هذا في وقت أكدت ذات الأرقام،  أن سفن الصيد بواسطة المياه المبردة والتي تعرف إختصارا  بسفن RSW،  قد إستنفدت 72 في المائة من حصتها الإجمالية بذات المصيدة.

وبخصوص المصيدة الوسطى، فقد أفرغت مراكب صيد الأسماك السطحية الصغيرة البالغ عددها 302 مركبا تنشط على مستوى المصيدة، قد إستهلكت ما يعادل 81 في المائة من حجم الكوطا الإجمالي المخصصة للمصيدة.  حيث تؤكد الأرقام أن 41 مركبا، هي التي تسير في إتجاه إستنفاذ الكوطا المخخصة لها، بعد أن أفرغت أزيد من 80 في المائة من حصتها السنوية،  والمحدد في 2700 طن. هذا فيما لايزال أزيد من 243 مركبا يسارع الزمن، من أجل إستنفاذ حصته قبل متم شهر دجنبر الجاري ، بعد أن إستهلكت ذات المراكب اقل من 80 في المائة من حصتها الفردية .

وقي وقت أكذت فيه ذات الأرقام أن مراكب الصيد التي تنشط بميناء بوجدور،  إستطاعت إستنفاد حصتها  بالكامل إلى حدود شهر نونبر المنصرم، افادت ذات المؤشرات الرقمية، أن مراكب الصيد بالمصيدة الأطلسية الشمالية المتوسطية، قد أفرغت إلى حدود الشهر المنصرم ما مجموعه 92038 طن .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا