مافيا الخيار تستنفر سلطات الداخلة .. والحصيلة إحباط تهريب 700 كلغ من المنتوج

0
الصورة من الأرشيف

مكنت عملية نوعية قامت بها دورية تضم السلطات المحلية وعناصر الأمن على مستوى مدينة الداخلة من حجز كميات كبيرة من خيار البحر، حددتها المصادر في 700 كلغ، بالإضافة إلى سيارة رباعية الدفع من نوع «لاندروفير» وأخرى صغيرة من نوع «ولف» إلى جانب  معدات الغطس.

وأوضحت مصادر متطابقة أن العملية نفدها قائد الميناء ، رفقة عناصر مفوضية أمن الميناء بالداخلة، والقوات الـمساعدة، حيث تمكنوا على مستوى نفوذ الدائرة الحضرية الثانية، من إحباط عملية تهريب خيار البحر الممنوع اصطياده.  بعد مداهمة سيارة من نوع لاندروفيل، كانت تحاول إفراغ الشحنة المذكورة  بمنزل يتواجد  بحي الوكالة .

وقامت السلطات المحلية مرفوقة بعناصر الأمن بالوقوف على محاولة تفريغ الشحنة وإحباطها، بعد تتبع مسارها بتنسيق مع السلطات المختصة بمختلف المناطق التي مرت منها الشحنة، إنطلاقا من قرية الصيد لاساركا. كما تم توقيف سائق سيارة «لاندروفير»، هذا فيما تمكن شخصان آخران من الفرار، كانا على متن سيارة من النوع الخفيف. ليتم تسليم المحجوزات إلى عناصر الشرطة القضائية بالمدينة.

وتأتي العملية بعد ساعات من مداهمة قارب صيد وعلى متنه 80 كلغ من خيار البحر الممنوع صيده ، إذ تم توقيف ثلاثة أضناء بشتبه في تورطهم في العملية، تمت إحالتهم على المركز الترابي للدرك الملكي بالداخلة ، وهو ما يقوي الإستنتاجات بكون عصابة الخيار قد إستوطنت سواحل الداخلة،  بعد أن ضاقت درعا من الحصار القوي الذي فرض عليها بسواحل العيون، بتوجيهات من والي الجهة. بعد أن ظلت تستهدف وبشكل عشوائي هذا المنتوج ، الذي يستعمل في صناعة مواد للتجميل والعلاج، سيما المقويات الجنسية (الفياغرا)، بعد تجفيفه وتهريبه من المغرب.

وتوصي جهات مهتمة بالبيئة البحرية على مستوى العالم، بضرورة حرص الدول على حماية هذا النوع من الأحياء البحرية بأنواعه المختلفة على مستوى سواحلها، لما له من أهمية قصوى في إستقرار الوسط البحري بإعتباره يلعب دورا هاما في تنوع وتوازن البيئة البحرية، وتصفية المياه من الرواسب والسموم التي تهدد الحياة في الأعماق.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا