مجهزو الصيد الصناعي يتطلعون لمخرجات المفاوضات مع المصنّعين حول الزيادة في أثمنة السردين

1
Jorgesys Html test Jorgesys Html test

تتجه انظار مهنيي السردين اليوم الخميس 06 يناير 2022، إلى المفاوضات التي تجمع تمثليات المصنعين بتمثيلية المجهزين، للحسم بشكل تشاركي في قيمة الزيادة التي ستطال الثمن المرجعي لسمك السردين. حيث لمحت أعين البحرنيوز مجموع من الوجوه الفاعلة في السمك الصناعي على مستوى مدينة أكادير.  فيما تجري في هذه الأثناء لقاءات تشاورية إستعدادا للقاء المنتظر .

وتأتي اللقاءات  تفعيلا للدعوة الآخيرة الصادرة عن كل من  الجمعیة الوطنیة لصناعات تجمید منتوجات البحر “ANICOM” والجمعیة الوطنیة لمنتجي دقیق وزیت السمك “ANAFAP” والإتحاد الوطني لصناعات مصبرات السمك “UNICOP”،  التي دعت ممثلي اتحادات الصید الساحلي إلى اجتماع لمناقشة أسعار المادة الأولیة ومعاییر الجودة.

ويراهن المجهزون على زيادة في حدود 50 سنتيما على الأقل لمواجهة تحديات المهنة المطبوعة بإرتفاعات صاروخية في المواد الأولية من محروقات ومعدات صيد ، والتي اصبح معها الثمن المرجعي الحالي غير قادر للتجاوب مع تحديات السمك الصناعي ، فيما تؤكد المصادر ان تفعيل قيمة الزيادة التي رسمها المجهزون تلقى رفضا من طرف المصنعين. لكون تنافسة المنتوج المغربي لن تكون قادرة على تحمل هذا الزيادة في الوقت الحالي، إذ ابرزت المصادر أنه من الممكن الإتفاق على زيادة تتم بشكل تدريجي للتجاوب مع تطلعات مهنيي الصيد الصناعي.

وهدد المجهزون في لقاءات سابقة بأن أي زيادة أقل من 50 سنتيما لن تكون مجدية، حتى أن كثير منهم إقترح المرور إلى عملية الدلالة كخطة إسترتيجية، تجيب على إنتظارات مختلف الفاعلين، وهو المعطى الذي يتخوف منه المصنعون، الذين يؤكدون على أثمنة مرجعية تضمن إستقرارا في القيمة وكذا التزود بالمادة الأولية في ظروف جيدة.

إلى ذلك يطالب البحارة بإحداث  تحفيز مادي لفائدة البحارة “بريم الشارج” عن تعبئة الأسماك السطحية الصغيرة وتفريغها، كمطلب يكتسي طابع الإلحاح ، خصوصا بعد تعميم الصناديق البلاستيكية، حيث أصبحت الأطقم البحرية تبدل جهودا مضاعفة، تستوجب على المجهزين والمصنعين إحداث بريم شارج لفائدة البحارة، كتعويض على المجهودات الخرافية لهذه الشريحة في سبيل تجويد المنتوج. وهو مطلب سيكون حاضرا في المفاوضات بين المجهزين والمصنعين وكذا تجار السمك بالجملة.

وأشارت مصادر ان هناك تحفيزات ظلت تقدم “تحت الطبلة” يجب شرعنته اليوم لصالح البحارة، حيث سيكون لزاما البحث عن الطريقة المناسبة التي تمكن من تفعيل هذا “البريم “، الذي يعد من الآليات التي ستحفز البحارة، وستضمن لهم القيام بعملهم في التدبير الجيد للمصطادات وتجويد المادة الأولية ، والتي ستنعكس على كل الفاعلين في القطاع ، لاسيما المصنعيون الذي يفرضون شروطا خاصة في قبول الأسماك الصناعية. 

Jorgesys Html test Jorgesys Html test

تعليق 1

  1. السلام عليكم موضوع مهم للمناقشة البحار يدرب جهد كبير في اصتياد السمك ولاكن لا يجد الدعم من كل الشرائح المصنع واش ثاجر الجملة هم ينمون ثروتهم و البحار حققوقه مهضومه عليهم زيادة سعر سمك السردين لأن وزارة الصيد هية المسؤولة فرضة على المراكب صناديق و ثلج ليصل المنثوج جيد من يستفيد من هذا الثاجر و المصنع آما البحار مزال يدور في حلقة مغلقة ثمن هو لم يتغير من الأحس دلالة حتى لا تهضم حق البحري من 2 دراهم ما فوق اذا اراد المصنع سعر السمك رخيرص عليه ان يشتري مراكب الصيد الخاص بهم شكرا

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا