مديرية الأرصاد الجوية .. عمل متواصل لتطوير نظام الإنذار الرصدي وجودة التنبؤات وتتبع الظواهر الجوية

0

أكدت المديرية العامة للأرصاد الجوية أنها تعمل، بشكل متواصل، على تطوير نظام الإنذار الرصدي وجودة التنبؤات الرصدية على الصعيدين الجهوي والمحلي، بالإضافة إلى تحسين السهر الرصدي المتمثل في رصد وتتبع الظواهر الجوية على كل المستويات.

وأوضحت المديرية، في بلاغ لها اليوم الاثنين، بمناسبة احتفال الأرصاد الجوية العربية باليوم العربي للأرصاد الجوية، الذي يوافق 15 شتنبر من كل سنة، أنه على الرغم من الإكراهات التي فرضتها جائحة (كوفيد-19) هذه السنة، فقد حافظت المديرية العامة للأرصاد الجوية على مستوى أنشطتها ووتيرة إنتاجها لتضمن تقديم خدماتها لمختلف المستعملين والوفاء بالتزامات المملكة في مجال التبادل الدولي للمعطيات الرصدية.

وأضافت المديرية، التابعة لوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، أنه نظرا للتحديات الجديدة التي أصبح يواجهها المغرب، كسائر بلدان العالم، بسبب التغيرات المناخية وارتفاع وتيرة وحدة الظواهر القصوى، وأمام الاهتمام المتزايد للمواطنين وكذا المشرفين على كل القطاعات الحيوية بتتبع أحوال الطقس والتفاعل مع المعلومات المناخية، فإنها تعمل على تحسين دقة وكفاءة النماذج العددية وتزويد الدراسات والأبحاث حول المناخ بالمعلومات الرصدية الضرورية التي تمكن من بناء قاعدة للبيانات والمعارف المناخية تساعد على تقديم خدمات مناخية موثوقة لدعم التنمية المستدامة وبناء القدرة على التعايش مع المناخ.

وتقوم المديرية، بحسب المصدر ذاته، بإمداد جميع القطاعات الحيوية بمعلومات دقيقة وضرورية لاتخاذ القرار ووضع استراتيجيات التأقلم للحد من آثار وانعكاسات التغيرات المناخية، كما طورت المديرية عدة منتوجات رصدية خاصة لمساعدة شركائها على اتخاد التدابير اللازمة من أجل الحد من الخسائر المادية والبشرية كالنشرات الخاصة بالطرق والسكك الحديدية والملاحة الجوية والبحرية والفلاحة.

وسعيا منها لتحسين الخدمات الرصدية، وضعت المديرية العامة للأرصاد الجوية مخططا لإرساء منظومة للجودة تخص جميع أنشطة المديرية وتهدف الى تطبيق أفضل الممارسات والمناهج والأساليب من أجل تحسين الخدمات المقدمة للمجتمع من أجل سلامته.

ويعد اليوم العربي للأرصاد الجوية لعام 2020 فرصة لإبراز العمل الذي تقوم به مرافق الأرصاد الجوية العالمية والعربية على الخصوص بكيفية منتظمة 24 ساعة يوميا، و365 يوما في السنة لمراقبة الطقس والمناخ من أجل سلامة المجتمع، خصوصا وأن المنطقة العربية تتأثر بشكل خاص بالتغيرات المناخية ومن آثارها المتمثلة في الاحترار وارتفاع وتيرة وحدة الظواهر الجوية القصوى.

البحرنيوز: و.م.ع 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا