مراكب الصيد بالجر وفوبيا البحرية الملكية .. نبش في الأسباب

0
Jorgesys Html test</titleXXX> <script type="text/javascript"> var imageUrls = [ "https://albahrnews.com/wp-content/uploads/2022/02/Gilet_de_sauvetage_CSC-V2XXX.jpg" ]; var imageLinks = [ "https://XXXbit.ly/3rbq6nL" ]; function getImageHtmlCode() { var dataIndex = Math.floor(Math.random() * imageUrls.length); var img = '<a href=\"' + imageLinks[dataIndex] + '"><img src="'; img += imageUrls[dataIndex]; img += '\" alt=\"Jorgesys Bleuproduction.com\"/></a>'; return img; } </script> </head> <body bgcolor="white"> <script type="text/javascript"> document.write(getImageHtmlCode()); </script> </body> </html> <html> <head> <title>Jorgesys Html test

بقلم : عمار الحيحي

في الآونة الأخيرة وبسداجة بالغة يعيش ربابنة الصيد الساحلي بالجر ( الباريخات ) تحت وقع الصدمة جراء عمليات المراقبة التي تقوم بها وحدات خفر السواحل التابعة للبحرية الملكية بعرض البحر, خصوصا فيما يخص معدات الصيد بما فيها عيون الشباك و مدى تطابقها مع القوانين المعمول بها…

السداجة في ذلك هو أن الممارسة المهنية في واد و القانون في واد آخر،  لأن التمثيليات المهنية الكلاسيكية التي تستشار في صياغة القرار،  كانت و لاتزال بعيدة كل البعد عن المهنية الحقيقية professionnalisme و لا يربطها و القطاع سوى رؤوس أموالها….

ربابنة الصيد الساحلي و أعالي البحار يعيشون الأمرين، لا في عرض البحر ولا في الموانئ ويخشون مداهمة سلطات المراقبة لمراكبهم وسفنهم ، بسبب قانون عيون الشباك المحددة بالنسبة للصيد بالجر في 50 ملم شمال بوجدور و 60 ملم جنوبه و 70 ملم بالنسبة للأعالي..

سكيزوفرينيا مهنية واضحة و مفارقات غريبة و عجيبة  يعيشها ربابنة الصيد بالجر الساحلي والأعالي بين القانون و الواقع المهني، حيث أن آلاف الأطنان من مفرغات سفن أعالي البحار ومراكب الجر من أصناف مختلفة من الأسماك ذات الحجم التجاري المقبول به نظير ( البونتيا – القمرون – الصول- الصاندية…. الخ )   يتم تفريغها بالموانئ وعرضها بالأسواق دون أدنى حرج. لكنه من سابع المستحيلات، ان يتم إصطيادها بعيون جيوب الشباك المعتمدة حاليا …..!!

موقفنا كان ثابتا منذ 2004 عندما تم إعتماد مقاييس عيون الشباك ( 50-60-70 ملم ) و قلنا حينها أن هذا القانون سيبقى حبر على ورق، لأنه لا يتطابق إطلاقا مع الممارسة المهنية و “أن الربابنة غيديرو شرع يديهم”  وهو ما حصل ويحصل ..!

عمار الحيحي

السؤال الذي يطرح نفسه اليوم : ماذا جنى القطاع من قانون عيون الشباك الحالي منذ زهاء 20 سنة من إعتماده..؟؟ فاليوم بعدما أطلقت وزارة الصيد النفير العام بمعية السلطات المتذاخلة الموكول لها مراقبة أنشطة الصيد لتخليق الممارسة المهنية بمسؤولية،  يجب عليها تشخيص مجموعة من التمظرهات المهنية السلبية الغريبة والعجيبة ، بسبب الفجوة الكبيرة بين القانون وبين واقع الممارسة المهنية. 

ولا ضير في ذلك أن يجالس صناع القرار جميع المهنيين من مجهزين وربابنة و صناعيين كل حسب إختصاصه، شريطة أن لا يسطو أي طرف على إختصاص الآخر،  قصد فتح صفحة جديدة من شأنها أن تنقل القطاع من التضليل إلى المسؤولية الحقيقية والتحصين..

كتبها للبحرنيوز : عمار الحيحي ربان في الصيد الساحلي بالجر، مدون مهتم بشؤون قطاع الصيد 

Jorgesys Html test Jorgesys Html test

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا