من له المصلحة في تنحية الصيد التقليدي من جامعة الغرف؟

0

أقطيب-المقالفجر  أقطيب ممثل الصيد التقليدي بالغرفة الأطلسية الوسطى فضيحة من العيار الثقيل، بعد كشفه خلال الدورة العادية للغرفة الأطلسية الوسطى أن هناك من يستهدف تمثيلية الصيد التقليدي بجامعة الغرف.

وأوضح أقطيب أن الأعضاء الخمسة الممثلون لصيد التقليدي، وقع إختيارهم على أحد هؤلاء من أجل تمثيل الصيد الثقليدي ضمن الأعضاء الستة الذين يختارهم الرئيس لتمثيل الغرفة لدى جامعة الغرف، غير أن المراسلة التي وجهت إلى رئاسة جامعة الغرف جاءت خالية من الإسم الذي تم إختياره، في حين ضمت أربعة أسماء من أعالي البحار وعضوين بالصيد الساحلي.

وتساءل أقطيب عن السبب الكامن وراء هذا الإختيار، موضحا أن العضو الذي أختير من طرفهم لم يحدت وان رجع إليهم يخبرهم بتراجعه عن هذه التمتيلية، بإعتبار ان الصيد التقليدي هو وحده الكفيل بالحسم في تمتيليته من عدمها،  نضرا لكون هؤلاء يمثلون شريحة واسعة من البحارة ومن حقها عليهم ان تعرف ما الذي يدور ويطبخ في كواليس جامعة الغرف، ما دامت تمثل قطاعات الصيد وليس مقصورة عن قطاع دون غيره .

وأشار أحد الأعضاء في تصريحه للبحرنيوز أن إزاحة الصيد التقليدي وإضافة عضو آخر من قطاع الصيد بأعالي البحار، جاء لترضية بعض الخواطر في أفق إعادة ترتيب الأوراق في صفوف الأغلبية، مشيرا ان الغرفة هي مؤسسة دستورية وليست سياسية للجري وراء ترضية خواطر فئة على حساب فئة آخرى.

وكان علي عكاشة أحد أعضاء المجلس المسير للغرفة، قد أشار خلال الدورة العادية ان الأعضاء الذين سيمثلون الغرفة قد تم إختيارهم في حفل عشاء أقيم بفيلا ماء العينين رئيس جامعة الغرف، وهي النقطة التي كانت قد خلفت إستياء كبيرا حتى في صفوف الأغلبية الموالية لرئيس.

هذا وقد حاولنا إستساقاء رأي عبد الرحمان سرود رئيس الغرفة الأطلسية الوسطى في الموضوع ،غير أنه رفض الإدلاء بأي تصريح في الموضوع مكتفيا بإتهام البحرنيو بعدم المصداقية.

تبقى الإشارة إلى أن تمثليلة الغرفة الأطلسية الوسطى لدى جامعة الغرف، شكلت أحد النقط التي أفاضت الكأس خلال الدورة العادية للغرفة التي إنعقدت أول أمس الخميس بمدينة أكادير، وهي الدورة التي لم يكتب لها الخوض في جدول أعمالها نتيجة المشاحنات الحادة التي سجلها اللقاء.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا