مهنيو السردين ينتفضون ضد التراجع عن ثمن لكوانو

0

رفضت النقابة المهنية لأرباب مراكب الصيد الصناعي بأكادير رفضا قاطعا، التراجع عن 1.70 درهم ثمن الأسماك الموجهة الى معامل الدقيق و الزيت،  التي اقترحتها الوحدات الصناعية بالعيون.

وجاء في تصريحات المهنيين المنضوين تحت لواء النقابة المهنية لأرباب مراكب الصيد الصناعي بأكادير لجريدة البحرنيوز، أن الأثمنة المحددة باتفاق سابق مع وزارة الصيد البحري في 1.70درهم للكيلوغرام الواحد للأسماك، الموجهة الى الوحدات الصناعية للدقيق والزيت، لا يمكن التنازل عنها، في ظل ارتفاع التكاليف الإنتاجية، و ارتفاع أليات الصيد المستخدمة.  ناهيك عن الدور الكبير الدي لعبه المهنيون في نقلتهم النوعية، من تغيير الطريقة التقليدية VRAC ، في شحن الأسماك عبر استعمال الصناديق البلاستيكية وفق استراتيجية أليوتيس.

و تابعت ذات المصادر المهنية حديثها بالقول، أن الوقت  قد حان للاعتراف بالمجهودات، التي بذلها مهنيو القطاع في سياق مخطط أليوتيس، محققين محور الجودة باستعمال الصناديق البلاستيكية، واستعمال مادة الثلج.  وهي مجهودات انعكس عنها التقليل من نسبة الهيستامين. وكلها مجهودات تقول المصادر، تحملها المجهزون بمضاعفة المصاريف في تجهيز المراكب. 

كما تحملها  البحارة بارتفاع مجهودهم البدني بداية من عمليات الصيد، و انتهاء بتعبئة الصناديق بالأسماك، ووضع الثلج فوق المنتجات البحرية.  زد على ذلك عمليات التفريغ، والشحن، دون أن تؤدي الوحدات الصناعية المختلفة إتاوة هذا العمل ( بريم شارج ) للبحارة. و بعدها  يقومون بإنزال الصناديق البلاستيكية من جديد، قبل كل انطلاقة صيد بحرية  إضافة الى مادة الثلج.

و حسب تصريحات مهنية متطابقة، فإن المجهزين يرفضون الخوض في موضوع التراجع عن ثمن الأسماك الموجهة الى وحدات الدقيق و الزيت. و يرفضون أيضا التراجع الى الوراء عن المكتسبات المحققة،  في ظل استراتيجية أليوتيس، باستعمال الثلج و الصناديق البلاستيكية، بذل الطريقة التقليدية VRAC  .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا