هيئات مهنية في الصيد التقليدي تتبرأ من مضامين وثيقة لمندوبية الصيد بطنجة

0

تبرأت جمعيات وتعاونيات وهيئات تنشط  في الصيد البحري التقليدي بميناء طنجة من  مضامين وثيقة صادرة عن مندوبية الصيد البحري بالمدينة، حيث نفت أن تكون قد شاركت في أي لقاء يخص الإستعداد لموسم صيد سمك ابوسيف، كما انه  لم تتوصل بأي مراسلة من مندوبية الصيد البحري بطنجة بخصوص الإجتماع المزعوم حول  تنظيم موسم صيد سمك ابوسيف.

وأكدت الهيئات في بلاغ توضيحي موجه للرأي العام بصفة عامة، وبصفة خاصة الإدارات والمؤسسات الفاعلة بالقطاع توصلت البحرنيوز بنسخة منه،  أنها لم تجتمع قط ولم تناقش أي قرار،  بشأن المرحلة القادمة لموسم صيد سمك أبوسيف لسنة 2021 . حيث سجلت الهيئات الموقعة على البلاغ أنها  تفاجأت بالإعلان الصادر من مندوبية الصيد البحري بطنجة، بتاريخ 05 مارس 2021 المسجل تحت عدد 195، والذي توصل به المهنيون بتاريخ 11 مارس الجاري.

وأعلن مندوب الصيد البحري بطنجة في إعلان  موجه إلى كافة أرباب وربابنة مراكب الصيد التقليدي بميناء  المدينة، أنه تم التوافق بالإجماع مع كل الجمعيات والهيئات المهنية لللصيد التقليدي على توصيات تهم إنطلاق موسم صيد سمك أبوسيف، إبتداء من فاتح أبريل 2021 مع التشديد على عدم ولوج البحر للصيد خلال سوء الأحوال الجوية وحين إستنفاذ الكوطا.  

وشدد الإعلان الذي إطلعت على مضامينه جريدة البحرنيوز، على التوقيف المؤقت لنشاط صيد سمك أبو سيف من حين لآخر في حالة الضرورة. وذلك لتثمين المنتوج.  وشدد المندوب إستنادا إلى التوصيات المعلنة، على تقسيم الكوطا المحددة في 562 طنا لصيد سمك ابوسيف بالبحر الأبيض المتوسط، بتخصيص 160 طنا لشهر أبريل، و320 طنا لشهر ماي و82 طنا لشهر يونيو.

وخلفت التوصيات التي أوردها الإعلان الموجة للفاعلين المهنيين ، موجة من الغضب في صفوف مهنيي الصيد التقليدي بطنجة حيث اعتبر شابو محمد البشير رئيس بتعاونية المتوسط بطنجة، واحدة من التعاونيات الموقعة على البلاغ،  أن ما جاء في الوثيقة الصادرة عن المندوبية من توصيات  تبقى أحادية الجانب من طرف مندوبية الصيد البحري بطنجة، حيث لم تعبر الهيئات عن رأيها ليكون الإتفاق بالإجماع  مع الجمعيات والهيئات المهنية للصيد التقليدي بميناء طنجة.  رغم ان المندوبية أكدت أنه  تم التوافق بالإجماع مع كل الجمعيات والهيئات المهنية للصيد التقليدي، دون أن تحدد الطريقة التي تم من خلالها تحقيق هذا التوافق هل عبر لقاءات مع المهنين أم بالإتصالات الفردية مع الهيئات…

وقال شابو محمد البشير في تصريح للبحرنيوز، أن الهيئات المهنية أصبحت محط سخط مهني بسبب الوثيقة الصادرة عن المندوبية ، فيما  كانت  ذات الهيئات  تمني النفس بعقد لقاء يستبق إنطلاق الموسم، لاسيما وأن مجموعة من التحديات برزت على السطح في الموسم الآخير وتحتاج للمعالجة، خصوصا وأن الإدارة لم تتعاطى بنوع من الحزم في تنزيل التوصيات، التي تم إستخلاصها في لقاءات سابقة بخصوص الشباك المستعملة من حيث النوع وكذا إتساع عيونها وعددها،  وكذا التوقف الذي يطال قوارب الصيد التقليدي ناهيك عن  عدم تساوي الفرص في ظل الفوارق بين القوارب على مستوى الإمكانيات حيث تواصل بعض القوارب أو “المراكب” التقليدية الإبحار والصيد، في حين يستعصي على أخرى الخروج بالنظر لطبيعتها وصغر حجمها أمام التحديات المناخية. وهو ما يتطلب تنظيم الخروج بشكل صارم،  ناهيك عن طريقة تدبير الكوطا .

وكانت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات،  قد إعتمدت في وقت سابق فترتين في السنة،  كموعدين للراحة البيولوجية بمصيدة سمك ابوسف في  الواجهة المتوسطية ، وذلك في قرار صدر في الجريدة الرسمية تحت عدد 6844 بتاريخ 6 جمادي الأول الموافق ل 2 يناير 2020.

وحدد القرار الذي جاء لتغيير وتتميم القرار الوزاري رقم1176.13 المتعلق بتنظيم صيد سمك “بوسيف” لسنة 2020، فترة التوقف الأولى بالمنطقة رقم 1 ، التي ترمز للمنطقة المتوسطية ،  في الفترة الممتدة من 15 فبرير إلى 15 من مارس ، على أن يتم إستئناف رحلات الصيد بالمصيدة،  قبل ان يتم التوقف من جديد يوم فاتح أكتوبر وإلى غاية 30 من نونبر.  وهما فترتين سيتم إعتمادهما كل سنة ، في سياق المجهودات الرامية إلى ضمان إستدامة المصيدة ، وكذا تنفيذ إلتزامات المغرب، في علاقته بالمنظمات الدولية التي تهتم بهذا النوع من الأحياء البحرية .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا