ورشات تكوينية لفائدة مؤطري مراكز التكوين البحري على متن السفينة الإسبانية ”إنترماريس”

0

إنطلقت اليوم الإثنين 11 نونبر 2019 على متن السفينة الإسبانية ” إنترماريس” أشغال دورة تكوينية تستهدف مؤطري مراكز التكوين البحري  على المستوى الوطني،  وذلك في إطار التعاون المغربي الإسباني.

وتتوزع محاور الورشات التكوينية التي يستفيد منها 22 مؤطرا قدموا من مختلف مراكز التكوين البحري  بالمملكة ،  إلى ثلاثة اقطاب،  يهم أولها السلامة البحرية والذي يعرف مشاركة 11 مؤطرا ، وورشة التحويل والمحافظة على المنتوجات البحرية بمشاركة ستة مؤطرين  ، ثم ورشة تهم صيانة الأليات البحرية لفائدة ستة مؤطرين . 

ونوه عدد من الأطر في  تصريحات متطابقة للبحرنيوز ، بأهمية الورشات المقترحة في هذه الدورة التكوينية، حيث أكد التهامي المشطي واحدا من الأطر المشاركة في هذه الدورة،  أن الورشات المقترحة هي تدخل في إطار تعميق المعارف العلمية والمهنية، في مختلف الأقطاب التي تم إدراجها في هذه الدورة ، خصوصا أن الورشات، تركز في مضمونها على مستجدات القوانين القطاعية على المستوى الإقليمي والدولي.  

من جانبه أشاد الإسباني خوان أنطونيو أناراس، الذي راكم أزيد من 40 سنة في مجال التكوين البحري، وهو بالمناسبة واحد من الأطر التي تنشط هذه الدورة ، بمستوى المؤطرين المغاربة ، مبرزا أهمية التلاقح والتبادل الفكري على مستوى التقنيات المرتبطة  بالسلامة البحرية والمحافظة على المنتوجات البحرية وكذا صيانة الأليات ، بإعتبارها محاور تشكل في تكاملها قطب الرحى في قطاع الصيد البحري. 

وحلت في وقت سابق  سفينة التعاون الإسبانية في مجال الصيد البحري “انترماريس” بميناء الناظور،  تنفيذا لمذكرة تفاهم موقعة شهر ماي المنصرم بين مؤسسة نساء من أجل إفريقيا  وكتابة الدولة المكلفة بالصيد البحري. والرامية إلى  إرساء تعاون بين الجانبين في ما يتعلق بتأطير وتكوين النساء في قطاع الصيد البحري.

وتوجد “انترماريس” في ملكية وزارة الفلاحة والصيد البحري والتغذية ، وتديرها وزارة الدفاع الاسبانية ، حيث صرح وزير الفلاحة والصيد البحري والتغذية الإسباني خوان كارلوس على هامش مشاركته في الدورة الخامسة لمعرض أليوتيس، بأن إسبانيا “تضع سفينة “انترماريس” في خدمة التعاون بين مدريد والرباط. 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا