أثمنة سمك التون تخدل مهنيي الصيد

0
الصورة تقريبية من سوق السمك بالحسيمة من الأرشيف

تهاوت أثمنة اسماك التونة أمس الثلاثاء 16 يونيو 2020 بكل من سوق السمك بطنجة، أصيلة، القصر الصغير، الديكي. بشكل ملفت في ظل وفرة العرض وقلة الطلب، مع بداية موسم صيد التونة بالجهة المتوسطية. وهو الأمر الذي خلف موجة من الاستياء في صفوف مهني الصيد البحري.

 وحسب مصادر مهنية محسوبة على قطاع الصيد التقليدي، فإن أسواق السمك بكل من طنجة و لقصر الصغير والديكي وأصيلة، عرفت منذ اليوم الأول من بداية صيد سمك التونة، تهاو واضح في الأثمنة إلى 30 درهم ، كرقم معاملات تداول في سوق السمك بطنجة، في حين لم تتجاوز القيمة المالية لسمك التونة بكل من القصر الصغير و الديكي 18 درهما.

و أكدت المصادر المهنية، أن هذه الأثمنة تخدم  إلى حد بعيد المصالح التجارية والمالية لتجار السمك بمناطق صيد التونة وكذا المصدرين، في ظل ارتفاع قيمتها المالية بالأسواق الخارجية الأوروبية و الأسيوية حسب قول المصادر المهنية. فيما يتخبط  مهنيو الصيد داخل خضم صدمة حقيقية، نتيجة تهاوي أثمنة منتوجاتهم البحرية، من سمك التونة إلي اقل من الربع.

وأضافت المصادر المهنية، أن بحارة الصيد بميناء طنجة استقطبوا من سواحل المنطقة، قرابة 13 طنا من سمك التون، أو ما يقارب 40 حبة من هذا النوع من السمك.  في حين انتعشت مفرغات الصيد التقليدي بنقطة التفريغ الديكي والقصر الصغير، بأزيد من 200 حبة من سمك التونة بلغت في حجمها الإجمالي ما يزيد عن 40 طنا.

وأشارت المصادر المهنية في ذات الصدد، انه تقرر تقليص عدد أيام صيد سمك التونة، إلى يومين في الأسبوع، و دلك يوم الثلاثاء و السبت. في حين ذهبت مصادر أخرى إلى القول بكون عملية صيد و استقطاب سمك التونة ستؤجل الى بداية شهر يوليوز في ظل الأثمنة المحدودة المتدولة مع بداية الموسم.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا