أخنوش يشرع في الإنسحاب الكلي من مناصب التسيير داخل الهولدينغ العائلي للتفرغ لقيادة الحكومة

0

قرر عزيز أخنوش الشروع في مسطرة الانسحاب التام من جميع مناصب التسيير داخل الهولدينغ العائلي، وذلك على إثر  تكليفه  من طرف جلالة الملك  بتشكيل الحكومة الجديدة، بعد تصدره إنتخابات مجلس النواب بعد حصول حزب الحمامة  على 102 من المقاعد خوّلته قيادة الحكومة المقبلة.

وحسب بلاغ توصل “االبحرنيوز” بنسخة منه فقد قرر أخنوش “الانسحاب، بشكل كلي، من جميع الأنشطة، بما فيها تلك المتعلقة حصريا باقتناء مساهمات في الرأسمال وتسيير القيم المنقولة، وذلك رغم غياب أي مانع قانوني”. 

وأعلن بلاغ لوزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة الجمعة الماضي ، أن الملك محمد السادس،  استقبل بالقصر الملكي العامر بفاس، عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار وعينه جلالته رئيسا للحكومة، وكلفه بتشكيل الحكومة الجديدة. حيث أطلق رئيس الحكومة، سلسلة مشارواته مع الأمناء العامين للأحزاب. وذلك في إتجاه تشكيل الحكومة  الجديدة.

وترأس قائد حزب “التجمع الوطني للأحرار” وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات منذ سنة 2007، حيث أشراف خلال تواجده على رأس هذه الحقيبة التي ظلت توصف بالمهمة ضمن مسؤوليات الحكومة ، عددا من الاستراتيجيات لتنمية القطاع الفلاحي، من بينها مخطط “المغرب الأخضر” و”الجيل الأخضر”  الراميان لتطوير الزراعة، و إستراتيجية “اليوتيس” التي تتوخى النهوض بالصيد البحري.

وكان أخنوش قد تقلد رئاسة حزب التجمع الوطني للأحرار  الذي تأسس  عام 1978 من قِبل أحمد عصمان، خلفا لصلاح الذين مزوار، بعد إنتخابات 2016 ، التي توقف فيها عداد المقاعد التي فاز بها الحزب، على مستوى ا مجلس النواب عند 37 مقعدا، وهي النتيجة التي شكلت حافزا للإشتغال طيلة السنوات الخمس الماضية، لتحقيق الريادة في 2021.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا