أكادير .. أسطول الصيد الساحلي يحزن لرحيل “تكونت”

0

توقف اسطول الصيد الساحلي صنف السردين صباح اليوم الاثنين 28 شتنبر 2020، عن ممارسة الانشطة البحرية الاعتيادية، حدادا على فقدان الساحة البحرية أحد الوجوه المهنية المتمرسة، التي ظلت تعطي وتقدم من ترسبات العملية و المهنية البحرية الكثير منذ ثمانينات القرن الماضي.

يتعلق الأمر بمحمد بن إبراهيم، المعروف داخل الأوساط المهنية بلقب “تكونت “، والذي رحل عنا إلى دار البقاء عشية أمس الأحد 27 شتنبر 2020، بعد صراع مع المرض دام قرابة 10 أيام. رحل الفقيد عن عمر يناهز 59 سنة، مخلفا وراءه اربعة أبناء بعد عقود من العطاء السخي ،في قطاع الصيد الساحلي صنف السردين، بحيث يعتبر أحد الربابنة المحنكين في مجال الصيد البحري، المعرفين بنبل الاخلاق الممزوج بحب المهنة والعطاء الدائم والمستمر داخل المنظومة المهنية البحرية.

المرحوم محمد بن إبراهيم “تكونت”

وفي شهادة لحفيظ اد بن جاعة رئيس جمعية ربابنة الصيد باكادير والموانئ الجنوبية، أكد أن شهادته لا تكفي لسرد أهم التفاصيل الحياتية، ولن تلخص للمسار المهني التاريخي لهده الشخصية العصامية، التي دمجت ما هو اخلاقي بكل ما هو مهني، كشخصية متواضعة ومرابطة بالميدان البحري.  وأشاد صديق المرحوم بالمواقف الإنسانية، التي لم يكن يوما متقاعسا عن تلبيتها، والتي تبقى حسب قوله، لبنة أساسية ساهمت في تقديم يد العون ماديا او معنويا داخل المنظومة البحرية.

ويبقى تكونت، اسم معروف ومتداول داخل الأوساط البحرية، بمعظم موانئ المملكة، وخصوصا منها ميناء اكادير، الذي تتلمذ على يده به بحارة الصيد الساحلي صنف السردين بجميع تخصاتهم المهنية البحرية. وذلك من خلال نسخ خيوط مهنة الابحار، من الاحتكاك الدائم بالمهنة و على مر سنوات من الخدمة البحرية. و هو من مواليد امسوان جماعة تكانت، ليصنع لنفسه اسم مهني بداية شبابه، آضحى به واحدا  من أهم ركائز  قطاع الصيد الساحلي صنف السردين بالمنطقة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا