أكادير .. إنطلاق عملية توزيع الصناديق العازلة على قوارب الصيد التقليدي في مرحلتها الأولى

0

إنطلقت يوم أمس الاثنين 24 غشت 2020 بأكادير ، عملية توزيع الصناديق الموحدة العازلة للحرارة، مجانا لفائدة قوارب الصيد التقليدي العاملة بميناء المدينة. وهي العملية المندرجة ضمن الاستراتيجة القطاعية أليوتيس، من أجل تطوير الصيد التقليدي،  وضمان بروزه بالشكل المطلوب.

ويأتي برنامج تزويد قوارب الصيد التقليدي بالصناديق العازلة للحرارة، في إطار العناية المولوية السامية، التي يوليها صاحب الجلالة نصره الله وأيده لتطوير وتنمية قطاع الصيد التقليدي بالمملكة. كما يندرج أيضا ضمن المحاور الرئيسية لإستراتيجية آليوتيس، الهادفة إلى تثمين المنتوج السمكي والمحافظة على جودته، وبالتالي ضمان تنافسيته.

وأشرف على انطلاقة عملية توزيع الصناديق العازلة للحرارة، بمركز فرز وتوزيع الصناديق الموحدة بميناء أكادير، إدريس التازي مندوب الصيد البحري، وعبد العزيز سبويه المدير الجهوي للمكتب الوطني للصيد البحري، وجواد الهلالي رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى، وعبد اللطيف اقتيب ممثل الصيد التقليدي عن الدائرة البحرية لأكادير بدات الغرفة، و رئيس مصلحة الصيد بمندوبية الصيد بأكادير، و عدد من الموظفين لذات المندوبية، و موظفي الغرفة، فضلا عن أعوان السلطة، و القوات المساعدة، حيث استفاد 13 مجهزا لقوارب الصيد التقليدية من الصناديق العازلة للحرارة، بمعدل ثلاثة صناديق لكل قارب تقليدي.

ويدخل البرنامج في مرحلته الأولى حسب تصريح عبد اللطيف اقتيب ممثل الصيد التقليدي بغرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى لجريدة البحر نيوز، حيث سيستفيذ حوالي 735 قارب صيد تقليدي تنشط بسواحل أكادير، وتفرغ مصطاداتها بميناء المدينة. فيما ستستمر العملية عبر مراحل تشمل جميع نقاط الصيد و التفريغ لفائدة 22 قارب بالدويرة، و 79 قارب بإيمي ودار، و 137 قارب بإمسوان، و 78 قارب بتاغازوت، و 38 قارب بتامراغت، و 104 قارب تنشط بنقطة الصيد تيفنيت، و أخيرا لفائدة 85 قارب بنقطة الصيد والتفريغ تيكرت، أي بمجموع إجمالي من الصناديق العازلة للحرارة يصل إلى 3834.

وتابع المصدر المهني حديثه بالقول، أن المزايا المتعددة لهده الصناديق؛ تكمن في المحافظة على جودة المنتوج السمكي لمدة أطول، لتوفرها على غطاء عازل للحرارة؛ محكم الإغلاق ومانع للتسرب. كما ستساهم هذه الصناديق في تقليص مصاريف رحلة الصيد، لأنها تحافظ على مادة الثلج لعدة أيام. زيادة على ضمان تحقيق الجودة، وتنافسية المنتجات البحرية.

وأشار ممثل الصيد التقليدي بغرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى، أن من حسنات هذه الصناديق، أنها لا تشغل حيزا كبيرا من مساحة القارب. وبالتالي لن تعرقل عمل البحارة. كما أنها تظل ثابتة ممتلئة أو فارغة؛ لتوفرها على أسطح مسننة تمنع انزلاقها. فضلا عن وجود ثقبين لتصريف مياه الثلوج الدائبة، وسهلة التنظيف، و مقاومة للاستعمالات المتكررة.

ويشرف على عملية توزيع الصناديق العازلة للحرارة، رئيس قسم الصيد بمندوبية الصيد البحري بأكادير، وكدا موظفي غرفة الصيد الأطلسية الوسطى بشكل مضبوط، بعد تقديم المستفيدين لملف متكون من سجل القارب التقليدي، ووثائقه القانونية. زيادة على نسخة من بطاقة التعريف الوطنية. إذ يوقع  ملاكو القوارب المستفيدة،  على وثيقة الاستلام، التي تحدد الإلتزام بالمحافظة المستمرة على الصناديق، وعدم إتلافها أو محاولة الكتابة عليها. لتحريف ترقيمها الموازي والخاص بترقيم القارب المستفيد، مع ضرورة تسليمها للمالك الجديد في حالة انتقال ملكية القارب إلى الغير.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا