أكادير.. تأهبا لرحلة الصيف، سفن الأعالي ترابط بمشارف الميناء وعينها على إنطلاقة نموذجية

0

DANA

شرعت مند مساء أمس السبت سفن الصيد في أعالي البحار في مغادرة الرصيف -6 بميناء أكادير نحو مشارف الميناء، في إنتظار الساعة الصفر المحددة للإنطلاقة الفعلية في إتجاه مصيدة الأخطبوط. والتي تفصلنا عنها ساعات قليلة، حيث ستنطلق السفن بشكل رسمي في الساعة الأولى من يوم غد الإثنين 14 ينونيو 2021 .

وعاينت البحرنيوز صباح اليوم حركة دؤوبة سواء بالرصيف المينائي “-6” المحادي للميناء العسكري ، وكذا الرصيف الجديد المتواجد على مقربة من الميناء التجاري، حيث أن عدد من السفن إنطلقت فيما تواصل أخرى وضع آخر اللمسات ، مراهنة على الإنطلاق نحو مشارف الميناء قبل حلول التوقيت الفعلي للإنطلاقة ، لاسيما وأن سفن أعالي البحار تعول وبشدة على أولى أيام الموسم الصيفي، حيث أن عمليات الصيد التي تفتتح الموسم بعد الراحة البيولوجية عادة ما تكون إيجابية ، وبحجم مهم مقارنة مع باقي الأيام.

وتابعت البحرنيوز سفن الصيد التابعة لمجموعة “ATLANTA–M.C.F.C. HAIFEN FISHERIES” للصيد في أعالي البحار وهي تنطلق تباعا صباح اليوم من الرصيف -6، حيث ظهرت سفنها وهي على أتم الإستعداد بعد أن إستنفدت مختلف الإجراءات التنظيمية والإدارية، كما حضرت البحرنيوز لإنطلاق سفينة الصيد “مسك الليل” التابعة لشركة “PESIMEX SA” بالحوض الجديد، وإلتقت فؤاد بنعلالي مدير الشركة، الذي أكد للبحرنيوز، أنه بقدر السعادة المرتبطة بنجاح عملية إنطلاق السفن في أعالي البحار في إتجاه مصيدة الأخطبوط ، بقدر ما يعزّ على المجهزين توديع أطقم الصيد، وهي تنطلق بنوع من التحصّر حول فراق الأهل والأحباب لمدة ليست باليسيرة.

“هذا هو حال البحار في أعالي البحار وهذا واقع الصيد المرتبط بمصيدة الأخطبوط”، يضيف الفاعل المهني في قطاع الصيد، متمنيا في ذات الآن أن يكون التوفيق حليف الأطقم، عساه يكون مصدر إلهام للبحارة من أجل موسم جيد، رغم أن غالبية المجهزين ومعهم الأطقم البحرية، هم يدقون ناقوس الخطر بخصوص واقع المصيدة التي ينهشها الصيد غير القانوني وغير المنظم وغير المصرح به.

ونوه عدد من الفاعلين بالأجواء التي صاحبت إستعداد سفن الصيد في أعالي البحار، مبرزين أن الإنطلاقة بهذا الشكل هو راجع بالأساس إلى الحكامة الجيدة، التي اعتمدت من طرف اللجنة المينائية ومندوبية الصيد البحري، وكافة السلطات والإدارات المعنية. إذ تم إستباق رحلة الصيف بمجموعة من اللقاءات التنسيقية الرامية لتيسير مهمة مختلف الفاعلين في إنطلاقة جيدة، تراعي الأهمية الإقتصادية التي تشكلها سفن الصيد في أعالي البحار، سواء في المنظومة الإقتصادية الجهوية أو الوطنية. فيما يتطلع مجهزو الصيد لما سيحمله القرار الوزاري المنظم للموسم الصيفي لصيد الأخطبوط، سواء على مستوى الكوطا المسموح بصيدها أو المدة التي ستستغرقها الأطقم بمصايد الأخطبوط.

يذكر أن الجدولة الزمنية لانطلاق سفن الصيد في أعالي البحار والساحلية التي تعتمدها عادة وزارة الصيد البحري، تحدد 48 ساعة قبل التوقيت المحدد لانطلاقة الموسم بالنسبة للسفن المنطقة من ميناء أكادير، وقبل 36 ساعة من ميناء الوطية بطانطان، و قبل 16 ساعة من ميناء المرسى بالعيون.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا