أكادير .. جمعية تتبيرت تحتفي بخياطي الشباك وتختار بعضهم لأداء عمرة مدفوعة التكاليف

0

إحتضن مقر الجامعة الوطنية لهيئات مهنيي الصيد البحري بالمغرب بميناء أكادير أمس الخميس 7نونبر 2019،  لقاء جمع أعضاء جمعية تتبيرت للبحارة الخياطين بأكادير و الموانئ الجنوبية.

وتمحور لقاء خياطي شباك مراكب صيد السردين الذي يأتي في سياق الإحتفالات بذكرى المسيرة الخضراء المظفرة ، وعيد المولد النبوي الشريف، حول مبادرة عمرة خير، رعتها جمعية تدبيرت للبحارة الخياطين، ارتكزت على إجراء قرعة لرحلة مباركة الى الديار المقدسة، لمدة 22 يوما لفائدة ثلاثة خياطين من أعضاء الجمعية، حيث أن المستفيدين يخولهم الحظ السفر لأداء مناسك العمرة ،على نفقة جمعية تدبيرت بعدما تم اعتماد جمع مساهمات مالية لهدا الهدف النبيل.    

وقال محمد أبو زيد رئيس جمعية تدبيرت لبحارة خياطي شباك السردين بأكادير، والموانئ الجنوبية، أن المبادرة الخيرية لمنح فرصة تأدية شعائر العمرة لبعض المحظوظين، تأتي من القناعة الراسخة لدى مكونات المكتب،  في التأسيس لتماسك مجتمع البحارة خياطي شباك الصيد من جهة، و لدعم المهام الإنسانية والخيرية المشرفة، التي تنخرط فيها الجمعية لإدخال الفرحة و السعادة في قلوب الجميع من جهة أخرى.

وأوضح أبوزيد  في ذات السياق، أن الجمعية مند تكوينها قامت أولا بضم المنخرطين تحت لوائها، والمساهمة في استفادة الخياطين من التكوينات في مهنة الخياطة، و كدا استفادتهم من شهادة ممارسة مهنة الخياطة. وذلك إلى جانب الإهتمام، بتقديم إعانات مالية في المناسبات، وكلما دعت الضرورة إلى ذلك لفائدة المرضى و المصابين.

و تأتي المبادرة الخيرية بمنح فرصة مناسك إجراء العمرة من منطلق حرص، جمعية تدبيرت على تعزيز القيم النبيلة، و المبادئ السامية بكل أشكالها و أنواعها، و تطبيق الأخلاقيات الإسلامية، نحو تحقيق السلوك الطبيعي المألوف لتماسك رجال البحر فيما بينهم. إد أن مراسيم إجراء القرعة، تمت بحضور وازن من ناحية عدد الأعضاء المنخرطين، كما تم تسجيل حالة خاصة، بعدما رست القرعة على اثنين من الخياطة في غيابهم، إلى جانب استفادة أخر خياط التحق بالاجتماع . 

و تم بنفس المناسبة أيضا، تفعيل التفاتة خاصة من خلال تكريم بعض الخياطين من البحارة المتقاعدين، بجوائز رمزية بناء على ما قدموه من مجهودات في نقل الحرفة و المهنة إلى البحارة الخياطين الجدد. ، و تم كدلك تقديم إعانة مالية لصالح خياط توقف عن العمل مند مدة، بسبب معاناته من المرض.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا